عن شركة “بياك” ورحلتها الحافلة في تنمية مجتمع ريادة الأعمال

فريق التحرير – الرياض

نلتقي في منصة أوان الإعلامية عبر هذا الحوار بالأستاذ نواف بن عطاف الصحاف الرئيس التنفيذي لشركة “بياك” المتخصصة في دعم رواد الأعمال وإدارة حاضنات ومسرعات الأعمال وتشغيلها؛ للحديث حول مسيرة الشركة ودورها المؤثر في تنمية مجتمع ريادة الأعمال.

  • في البداية بودنا الحديث عن “بياك” وعن نشأتها وتأسيسها ودورها الأساسي؟

تأسست شركة “بياك” في عام 2017م وجاء تأسيسها استكمالاً لتحقيق تطلعات الشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني “تقنية” لرؤية المملكة 2030، بهدف مواكبة أبرز التطورات في مجال ريادة الأعمال والابتكار ودعمها، وتتمثل أبرز أهدافنا في “بياك” بإدارة حاضنات ومسرعات الأعمال وتشغيلها، وتطوير منصات لدعم ريادة الأعمال في المملكة وبرامج الابتكار ونقل التقنية، إلى جانب توفير خدمات إدارة المشاريع في جميع قطاعات الأعمال المختلفة، وتقديم الاستشارات المتخصصة، وخدمات التدريب لتعزيز قدرات الموارد البشرية.

  • كيف تساهم “بياك” في تحقيق رؤية المملكة 2030؟

تتلخص رؤية المملكة 2030 في الاستفادة من مواردها وقدراتها الاستثمارية بفاعلية، وإطلاق إمكانات قطاعاتها الاقتصادية الواعدة غير النفطية، والدخول في شراكات عالمية طويلة الأمد مع الدول الشقيقة والصديقة في مجال الابتكار والتقنية الناشئة لتنمية التبادل التجاري والاقتصادي، وتعزيز نقل المعرفة وتوطينها؛ بهدف تنويع مصادر الدخل والإسهام في تحقيق الاستقرار الاقتصادي والتنمية المستدامة. وجاء تأسيس شركة “بياك” بمثابة حافز رئيس للتنمية الاقتصادية والمساهمة في عمليات التوطين وزيادة المحتوى المحلي بحلول عام 2030م، فإن أهدافنا تنسجم تماماً مع أهداف رؤية حكومتنا الرشيدة وإسهامها في إدخال تقنيات جديدة للمملكة وتشجيع الابتكارات المحلية الناشئة، وبالتالي سيكون لها الأثر في دعم القطاع الخاص للاستثمار فيها بالإضافة إلى خلق فرص عمل مجزية للمواطنين السعوديين.

  • ما هي المميزات التي تقدمها “بياك” لمجتمع ريادة الأعمال؟

 نسعى في شركة “بياك” إلى توسيع القاعدة الاقتصادية والإنتاجية في المملكة العربية السعودية من خلال استثمار الأفكار الريادية وتحويلها إلى مشاريع واعدة، ودعم رواد الأعمال ومساعدتهم في اتخاذ قرارات مبنية على أسس سليمة وعلمية من خلال المبادرات المجتمعية التي تتمثل في التوجيه والإرشاد، وتقديم الخدمات الاستشارية القانونية والتسويقية والتقنية والمالية، وتوفير المساحات المكتبية، والخدمات اللوجستية، وخدمات دعم وتخطيط الأعمال وتطويرها، وتنظيم ورش العمل واللقاءات الحية والافتراضية؛ للمساهمة في تنمية بيئة ريادة الأعمال في المملكة وتذليل العقبات لتسريع عملية الإنجاز. 

  • ما هي التسهيلات التي تقدِّمها الشركة لرواد الأعمال للمساهمة في تخطي العوائق والتحديات التي تواجههم؟

تتمثل التسهيلات التي تقدمها شركة “بياك” من خلال المشاريع التي تشغلها في إعداد دراسات الجدوى وتزويد الرياديين بمهارات تأسيس المشاريع وتشغيلها، وبناء العلاقات التي تساهم في تسهيل الحصول على القروض والتمويل والتعامل مع الجهات الحكومية لإصدار الوثائق والمستندات القانونية والتراخيص اللازمة لممارسة النشاطات، بالإضافة إلى تأهيل الكوادر البشرية وتقديم خدمات الاستشارات وخدمات المساندة والدعم والإرشاد عبر تنظيم اللقاءات الحية والافتراضية مع نخبة من رواد الأعمال، والمساهمة في خلق الشراكات التعاونية والاستراتيجية مع الجهات ذات العلاقة ومقدمي الخدمة لتطوير القدرات البشرية. 

  • ما هو مركز “بياك للابتكار”؟

مركز “بياك للابتكار” هو عنصر فعال في منظومة الابتكار الوطنية، يسعى لتسخير المعرفة ويساعد في تطوير الواقع التقني بغرض مواكبة التحولات الرقمية والتنموية والاقتصادية التي تشهدها المملكة في سبيل تحقيق أهداف رؤيتها 2030. 

يُقدم المركز خدمات مختلفة لتطوير الأعمال وتنميتها، ويوفر حلولاً متكاملة للبيئة المكتبية، وحلولاً استشارية وإدارية فاعلة، بالإضافة لإسهامه في دعم الأفكار الريادية وتطوير التقنيات وتوطينها وابتكار تقنيات جديدة قائمة على الأفكار الإبداعية والابتكارية لتعزيز مسيرة النمو التطور وتحقيق التقدم والازدهار والتطلع نحو مستقبل واعد.

  • هل هناك مبادرات أو أوجه دعم معينة لرواد الأعمال؟ خاصة فيما يتعلق بزيادة التوعية والتثقيف لإطلاق مشاريعهم؟

أبرز المبادرات التي أطلقتها شركة “بياك” هي إدارة المجتمع التقني، وهي معنية بتعزيز ثقافة التقنية وريادة الأعمال في المملكة، وخلق الفرص الوظيفية في المجال التقني من خلال تقديم الخدمات اللوجستية والتسويقية للمجموعات التخصصية المتمثلة في تهيئة المكان المناسب، وتوفير خدمات التموين والإعاشة، إلى جانب توثيق الاجتماعات والتغطية الإعلامية. كما تساهم الإدارة أيضاً في رفع مستوى الوعي والأداء لدى المتخصصين الناتج عن تبادل الخبرات والمعرفة، بالإضافة إلى تمكينهم من بناء شبكة علاقات مع رواد الأعمال من نفس المجال. 

وقد دعمت الإدارة المجموعات التخصصية بخدمات مختلفة، أبرزها عقد 50 لقاء حي وافتراضي، وخدمة 1936 مستفيد خلال عام 2020م، وإقامة ورش العمل والجلسات الحوارية المتخصصة دورياً في مجال التقنية وريادة الأعمال، بالإضافة إلى نشر المحتويات الصوتية والمرئية بشكل شهري.

  • ما هي الفرص الاستثمارية المتاحة أمام رواد الأعمال والمؤسسات العريقة والمستثمرين في المملكة وتحويلها إلى مشاريع كبرى ذات بُعد تاريخي وبيئي واجتماعي؟

أصبحت ريادة الأعمال مدخلاً للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتحقيق النمو الهادف، وخلق الوظائف، والمحرك الأساسي للتنويع الاقتصادي، ومن هنا جاء اهتمام القطاعين العام والخاص بفتح فرص جديدة لرواد الأعمال، كما تطرح العديد من الجهات العامة والخاصة فرصاً استثمارية لرواد الأعمال بالمملكة في قطاعي الابتكار والتقنيات الناشئة، منها الذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، والثورة الصناعية الرابعة، وهي مجالات حيوية وعوامل ترفع مستوى الإنتاج والنمو وتطور آليات العمل بطريقة حديثة ومبتكرة، كما أنها تدعم المؤسسات لتنميتها وتحويلها إلى مشاريع رائدة تخدم المجتمع. 

  • حدثنا عن بعض الأرقام لدى الشركة، على سبيل المثال عدد الشركات التقنية التي دعمتها الشركة، حجم الجولات الاستثمارية التي قادتها، دوركم في الناتج المحلي، وغيرها من الأرقام التي تودون ذكرها.

نعتز بكون “بياك” الشركة المرخصة الأولى في المملكة لإدارة حاضنات ومسرعات الأعمال، واحتلالها مكانة فريدة مكَّنتها من تنمية مفهوم الإبداع والابتكار في القطاعين العام والخاص، حيث ساهمت المقومات والمهارات الوطنية التي تمتلكها الشركة في بناء بيئة داعمة للمشاريع الضخمة، ونقل وتوطين التقنيات، وبالتالي رفع نسبة المحتوى المحلي التقني الذي سيساعد في جذب الاستثمارات التقنية المحلية والخارجية. ونفخر بمساهمة برامجنا المبتكرة في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة بأكثر من 2.1 مليار ريال سعودي، وخلق أكثر من 3000 وظيفة مباشرة و200،000 وظيفة غير مباشرة، ومشاركتنا في قيادة جولات استثمارية بأكثر من 80 مليون ريال سعودي، إضافةً إلى المساهمة في إنشاء ودعم 700 شركة تقنية مستفيدة، ووصولنا إلى أكثر من مليون مستفيد ومستفيدة وتعزيز ارتباطهم بعملائنا عبر تنظيم الفعاليات المتخصصة، وارتقائنا بالقدرات التصنيعية لأكثر من 200 شركة ضمن المنظومة الإنتاجية، ونحن نسعى جاهدين لبناء نظام إيكولوجي لريادة الأعمال والابتكار على مستوى عالمي.

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
أحدث الأخبار
التواصل الاجتماعي

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول