تجربة التخلص من الـ 50 كيلو تدفع رائدة أعمال لمشروع ملهم.. وكلمة السر “بروتين”

أوان – الرياض

قبلت التحدي وتجاوزته، ولم تكتفِ بإنقاذ نفسها، ولكن استطاعت تقديم تجربة ملهمة للآخرين، فبين رغبة الوصول والاعتقادات الخاطئة وقلة المعرفة استطاعت بطلتنا إنقاص أكثر من 50 كيلوجراماً من وزنها، ونشر تجربتها التي وجدت فيها بداية ملهمة لنجاح جديد كان شعاع نور أدخلها عالم الريادة عبر منصة “بروتين”، الهادفة إلى مساعدة من يعانون من السمنة، ويبحثون عن طرق لإنقاص أوزانهم.

وتروي بطلتنا آسية اليوسف رحلة كفاحها ونجاحها التي بدأت بتحدٍّ دخلته مع إحدى الممارِسات الصحيات اللاتي أجزمن بأنه من المستحيل إنزال الوزن دون تدخل جراحي للوصول للهدف، فلم تقتنع بطلتنا بذلك، واستطاعت إنقاص أكثر من 50 كيلوجراماً من وزنها، ومساعدة الكثير من الأشخاص في إنقاص أوزانهم خلال 8 سنوات وتوعيتهم.

وبعد النجاح الذي حققته، قررت اليوسف مشاركة تجربتها مع الجميع، فجاء إطلاق “بروتين”، والذي حرصت من خلاله على أن يكون فريق العمل مؤهلاً علمياً ومختصاً وخاض عدة تجارب في إنقاص عشرات الكيلوات من وزنه بطريقة صحية، وخدموا العديد من الأشخاص على مدار سنوات.

و”بروتين” هو تطبيق صحي يقدِّم أنظمة غذائية ورياضية واستشارات مجانية عن طريق المدربين والمختصين المعتمدين، تُمكِّن المشترك من معرفة مؤهلات المختص ونتائج المشاركين السابقين لديه.

ويأتي تصميم النظام حسب هدف ومستوى الشخص وحالته الصحية ونمط حياته، حيث يقدِّم التطبيق جميع الأنظمة، كما يزود الشخص بـ +250 صنفاً في النظام الغذائي والرياضي المصمم خصيصاً له، بالإضافة إلى المتابعة الدائمة، ومحادثة فورية، ودليل يجمع أكثر من 150 مطعماً ومتجراً صحياً ومكتبة تمارين مجانية وبودكاست صوتي توعوي.

وتطمح اليوسف إلى أن تكون “بروتين” هي المنصة التي تحقق للعميل مستوى عالياً من الرضا، وتساعده في إنقاص أو زيادة وزنه -حسب حالته- وتحسين جودة حياته الصحية.


موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
أحدث الأخبار
التواصل الاجتماعي

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول