“السعوديون والمخازن المظلمة” ماذا فعلت الجائحة؟ مميزات وأنواع وشراء!

أوان – أوشن إكس

كان لجائحة “كورونا” أكبر الأثر في تغيير سلوك ونمط المستهلكين في عمليات الشراء؛ حيث لعب التخوف من العدوى بالفيروس دوراً في نمو التجارة الإلكترونية في العالم عامة والسعودية خاصة، وكان للمخازن المظلمة نصيب كبير من إقبال سكان المملكة والمتسوقين السعوديين؛ حيث ظهرت تفاصيل هذا الإقبال في تقرير حديث.

التقرير الحديث الذي خرج عن “أوشن إكس” لتقييم دور المخازن المظلمة أو ما يُعرف بالـ “DarkStores” بالتعاون مع تطبيق “ذا شيفز”، سلط الضوء على أهمية المخازن المظلمة في ظل التطور الرقمي المتصاعد في العالم على الصعيد العالمي والمحلي، مع التركيز على تجربة “ذا شيفز” كإحدى التجارب الحديثة في السوق السعودي.

وبيَّن التقرير ومن خلال عرض إحصائي، أن نسبة تسوق سكان المملكة عبر الإنترنت بلغ 73%، وأن 60% من المتسوقين إلكترونياً هم من الفئة العمرية 25 إلى 44 عاماً.

ما هي المخازن المظلمة؟

عرَّفها التقرير بأنها مخازن لها وجود فعلي وليست متاحة للجمهور، ويتم تنظيمها تلبية لاحتياجات التسوق عبر الإنترنت، ويمكن للعميل الطلب عبر برامج التوصيل اللوجستية، وعلى الرغم من أن المخازن المظلمة كانت حلاً ذكياً أثناء جائحة كورونا فإنها ليست مفهوماً جديداً، وقد بدأت فكرة المتجر المظلم في المملكة المتحدة عام 2009م عندما افتتحت “تيسكو” أول مخزن مظلم.

وأشار التقرير إلى أن الفكرة وراء المخازن المظلمة هي وجود مستودعات صغيرة قريبة من مواقع العملاء؛ لتسهيل عمليات التسليم، وجعلها أسرع مع الحفاظ على انخفاض تكاليف التشغيل.

وتم إصدار أول رخصة مخازن مظلمة بالمملكة في ديسمبر 2020م لإنشاء أكبر مركز تسوق إلكتروني، ولتحقيق هدف المدينة الذكية ودعماً للتجارة الإلكترونية والخدمات اللوجستية.

كما وضح التقرير أن فكرة المخازن المظلمة أثبتت أن عمليات التسليم أسرع بمقدار 1.25 مرة، بالإضافة إلى تقليل تكلفة التوصيل، وخفض تكاليف التشغيل بنسبة تصل إلى 35%، وزيادة الكفاءة التشغيلية بنسبة تصل إلى 40%، وكذلك تحسن ملحوظ في معدلات رضا المستهلك.

أنواع المخازن المظلمة

هناك نوعان منها: الأول يكون بإنشاء مخزن مظلم خاص لعلامة تجارية معروفة، ويعتمد هذا النوع على التوصيل أو إمكانية العميل من استلام الطلبات بنفسه، أما النوع الثاني فيقوم على إنشاء مخزن مظلم بمساحة معينة، ويتم تقسيمه وتأجيره لعدة علامات تجارية جديدة أو معروفة، ويعتمد على التوصيل فقط.

جائحة كورونا وسلوك المستهلك

أكد التقرير أن جائحة كورونا أسهمت منذ بداياتها في انتشار فكرة المتاجر الإلكترونية؛ لاعتماد الكثير على قضاء احتياجاتهم عبر الإنترنت؛ حيث برزت أهمية خدمات التوصيل، مما جعل العديد من أصحاب المتاجر يقومون بتوفير وتطوير خدمات إلكترونية كبديل تجاري؛ بسبب إجراءات التباعد الاجتماعي.

استطلاع وأرقام

وأبان التقرير في استطلاع أجراه يستهدف مفهوم المستهلكين في المملكة أن 94.3% يستخدمون التجارة الإلكترونية في مشترياتهم؛ حيث زادت نسبتها عبر المتاجر الإلكترونية 71% خلال أزمة كورونا.

وبيَّن الاستطلاع أن أكثر المنتجات التي تم شراؤها عبر المتاجر الإلكترونية هي: الأطعمة والمشروبات بنسبة 37.2%، وتلتها الملابس والإكسسوارات بنسبة 33.5%، والإلكترونيات بنسبة 11.8%، لتلحق بها السوبرماركت والهايبرماركت بنسبة 6.6 %.

وأكد التقرير أنه وبعد أزمة كورونا فإن 42.7% من المستهلكين أصبحوا أكثر إقبالاً على الشراء عبر الإنترنت، ونسبة 34.1% أصبحوا أكثر التزاماً بالمنزل.

بالإضافة لذلك، فإن المتسوقين في المملكة يفضلون جودة المنتجات وسرعة التوصيل؛ حيث إن 41.9% من العملاء يبحثون عن المنتجات ذات الجودة الأعلى، يتبعها اهتمام العميل الخاص بسرعة توصيل تتجاوز 33% نسبياً، كما يهتم فئة كبيرة بتكلفة التوصيل بنسبة 19.8%.

مميزات المخازن المظلمة

أبرز التقرير أن من مميزات المخازن المظلمة خفض التكاليف الإنشائية مقارنة بالمتاجر التقليدية، وتوفير المصاريف التشغيلية نسبياً من إيجار وتكلفة عمالة وتكاليف للمعدات؛ للاستفادة من جميع المساحات في المتجر لتخزين المنتجات.

ومن مميزاتها أيضاً توسيع دائرة التسوق؛ حيث تتميز بوصولها بشكل مباشر لأكبر عدد من العملاء في مختلف المناطق لسهولة الحصول على المنتجات، كما تتميز بإمكانية العمل على مدار 24 ساعة، بما يزيد من معدل المبيعات، وتتميز كذلك بأنها ترفع من المنافسة وجودة المنتجات بين المتاجر الإلكترونية.

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
أحدث الأخبار
التواصل الاجتماعي

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول