إدراج الشركة في سوق الأسهم، ومتطلباته

أوان – الرياض

يُعد قرار طرح أي شركة في سوق الأسهم، واحداً من أهم القرارات الاستراتيجية لها، ويعتمد هذا القرار على مدى جاهزيتها، وقدراتها التخطيطية، وإعدادها الدقيق لضمان نجاح العملية.

ولإدراج الشركة في السوق، فإن هناك مرحلتين رئيسيتين لابد من المرور بها، ألا وهي مرحلة “التجهيز” ومرحلة “الطرح العام”

تمثِّل مرحلة “التجهيز” المرحلة التي تقوم فيها الشركة بإعداد التجهيزات الداخلية للاستعداد لطرح الأسهم للجمهور، وذلك بعد أن تم تجهيز طلب التسجيل والإدراج، حيث إن الشركة مطالبة في هذه بتعيين مستشارٍ مالي وتعيين عدد من المستشارين الخارجيين لبدء تجهيز هذه العملية، وتقوم الشركة بتنفيذ الإجراءات القانونية والمالية والتجارية والإدارية الواجبة لضمان الدقة وتوافق جميع المعلومات الجوهرية مع وثائق الطرح، إضافةً إلى عملها على إعداد خطة عمل تتضمن أهداف نموها وتوسعاتها المستقبلية التي تعتزم القيام بها، وفور انتهائها من هذه المرحلة تقوم بتقديم طلب الاقتراح والإدراج لـ “هيئة السوق المالية” وتداول”، حيث تكون الهيئة مسؤولة عن الموافقة على التسجيل والطرح، بما في ذلك نشرة الإصدار، وتكون تداول -في ذات الوقت- مسؤولةً عن الموافقة على الإدراج، كما أن الشركة مطالبة بدفع المقابل المالي الذي تحدده السوق المالية وتوافق عليه الهيئة، ودفع مقابلٍ مالي سنوي مقابل استمرار إدراجها في السوق المالية.

ومن أهم الشروط المفروضة على الشركة في حال رغبت في إدراجها بأن يكون المصدر شركةً مساهمة، كما يجب عدم ألا يقل عدد المساهمين من الجمهور عن 200 مساهل كحد أدنى عند الإدراج في السوق الرئيسية، و50 مساهماً كحد أدنى في السوق الموازية “نمو”، ولابد من طرح ما لا يقلُّ عن 30٪ من أسهم الشركة، ويُكتفى في سوق نمو بـ 20٪ من الأسهم، أو 30 مليون ريال (أيهما أقل).

ومن المتطلبات الضرورية؛ ألا تقل القيمة السوقية الإجمالية المتوقعة عند تاريخ الإدراج لجميع الأسهم المطلوب إدراجها عن 300 مليون ريال في السوق الرئيسي و 10 ملايين ريال في السوق الموازية “نمو”.

وبعد موافقة “هيئة السوق المالية” و “تداول” تبدأ مرحلة “الطرح العام” بعد الإعلان للجماهير عن نية الطرح، وإعلان نشرة الإصدار. وتقوم الشركة، ومدير سجل الاكتتاب بتحديد النطاق السعري للأسهم؛ للمساعدة في توجيه عروض المستثمرين، ثم تبدأ بعد ذلك فترة عملية بناء سجل الأوامر بتسلم الطلبات من المستثمرين المؤسساتيين، ويقوم مدير الاكتتاب خلال هذه الفترة بترتيب اجتماعات المستثمرين مع الشركة، والتي يقدم فيها الرئيس التنفيذي والمدير المالي العروض التقديمية التي أعدتها الشركة بمساعدة المستشار المالي، والتي من خلالها يمكن للمستثمرين أخذ لمحة عامة عن أنشطة الشركة وأدائها المالي واستراتيجية النمو الخاصة بها.

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
أحدث الأخبار
التواصل الاجتماعي

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول