كيف يمكنك اختيار المستثمر المناسب لمشروعك؟

أوان – الرياض

لا يمكن الحديث عن الإنتاج والنمو الاقتصادي من دون الحديث عن الاستثمار، إذ يُكوِّن هذان العنصران ثنائية مترابطة يأخذ كل منهما بيد الآخر. فالاستثمار بدوره يستحدث فرص عمل ويزيد من مستوى الإنتاج، حتى يرفع من مستوى العرض ليصل إلى مستوى الطلب؛ الأمر الذي يحقق توازناً اقتصادياً على المستوى المحلي. ويمكن تعريف الاستثمار بأنه الأصول التي يشتريها الأفراد والمنشآت من أجل الحصول على دخل في الوقت الحالي أو المستقبلي. لكن قبل البدء بالمشروع الاستثماري؛ ما هي الطرق التي يمكن اتباعها حتى يضمن صاحب المشروع أن يحصل على استثمار يعزز من خلاله مختلف الجوانب الاستثمارية في مشروعه؟

تتنوع الطرق التي يمكن أن يلجأ إليها صاحب المشروع في بداية مشروعه من أجل تمويله وضمان نجاحه واستدامته، ومن بين هذه الطرق ما يلي:

تمويل المشروع من الداخل: وفيه يموِّل المالك مشروعه من خلال مدخراته الشخصية، ومن ثَم من خلال الأرباح التي سيجنيها في بداية سير المشروع. وتتميز هذه الطريقة بأن مالك المشروع هو الذي يملك زمام أمور العمل ويتحكم فيه بشكل كامل من دون تدخِّل من أحد.

تمويل المشروع من خلال دائرة المعارف (الأصدقاء والمقربين): وقد يكون التمويل فيها على شكل تمويل بالملكية ومن خلال قروض غير مقرونة بفوائد أو ضمانات.

تمويل المشروع من خلال المستثمر الجريء: وهنا ينبغي على المستثمر الجريء أن يبحث عن أصحاب المشاريع الناشئة من خلال المشاريع أو المؤتمرات، ثم فرز المشاريع المناسبة بعد عمل الفحص النافي للجهالة، ثم اختيار المشاريع المناسبة للاستثمار فيها. وبالمقابل، وحتى يحصل صاحب المشروع على اهتمام صاحب المشروع الجريء؛ فينبغي أن يكون المشروع ذو فكرة فريدة تلبي احتياجات السوق بما يجعل نموه أمراً مؤكداً.

المستثمر الخيِّر/ الملائكي: وهؤلاء المستثمرون لا ينتمون لجمعيات وشركات معينة، بل يستثمرون من أجل المشاركة في المشروع والاهتمام بتطوير الأعمال التجارية، وليس فقط لتحقيق العوائد المالية.

وأخيراً؛ تعتبر رحلة اختيار المستثمر من أهم مراحل المشروع وأصعبها؛ وذلك نظراً لما تترتب عليه من تأثير على سير المشروع واستمراره أو حتى توقفه وانهياره.

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
أحدث الأخبار
التواصل الاجتماعي

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول