تجارب رواد الأعمال في البرازيل

بقلم/ أ. فرحان الشمري – خبير اقتصادي

تعتبر ريادة الأعمال في البرازيل هي الأعلى بين دول البريكس (BRICS) -مختصر للحروف الأولى باللغة اللاتينية المكونة لأسماء الدول صاحبة أسرع نمو اقتصادي بالعالم-، وهي: البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا.

تشير البيانات الحكومة البرازيلية إلى إنشاء حوالي 600 ألف مشروع سنوياً، وتشير التقديرات إلى أكثر من 1.5 مليون من المشاريع الصغيرة.

والبرازيل هي واحدة من رواد العالم في مؤشرات ريادة الأعمال، حيث نتناول هنا وباختصار 5 قصص عن أشهر رواد الأعمال البرازيليين, وهي فعلاً قصص ملهمة برغم ظروف هذا البلد، وأيضاً قد يلهمنا ذلك لأننا ولله الحمد نملك عوامل كثيرة أفضل، ولكن يبغى السعي للتحسين والتطوير، من خلال الاطلاع والتحليل لتجربة الريادة في دول العالم.

1- Antonio Luiz Seabra

هو مؤسس شركة Natura – مجموعة برازيلية عالمية لمستحضرات التجميل.

  • أسس الشركة في عام 1969م في مرآب لتصليح السيارات في ساو باولو. 
  • استخدم نموذج أعمال مشابه لـ “Avon”،حيث كانت تبيع خدمة التوصيل من الباب إلى الباب.
  • تتواجد في العديد من دول أمريكا اللاتينية وفرنسا.
  • يعمل فيها أكثر من 500 ألف موظف في البرازيل وتشيلي والمكسيك وبيرو والأرجنتين.
  • تُعد علامة تجارية معترفاً بها في جميع أنحاء العالم.
  • يبلغ صافي ثروة المؤسس 3 مليارات دولار تقريباً (حسب Forbes).

2- Silvio Santos

  • ولد عام 1930م في ريو دي جانيرو واسمه الحقيقي هو Senor Abravanel، ويعتبر من أشهر مقدمي البرامج البرازيليين.
  • بدأ في الـ 14 من عمره كبائع متجول مما صقل موهبته ومهاراته في الاتصال وجذب انتباه الناس.
  • في عام 1962م بدأت حياته المهنية كمقدم في TV Paulista. 
  • ثم عمل في شبكات التلفزيونية Rede Tupi و Rede Record. 
  •  في عام 1981م اشترى محطة SBT. 
  • نمت  SBT بسرعة كبيرة وجعلته شخصية مشهورة جداً.
  • اليوم تملك مجموعته العلامات التجارية Jequiti Cosméticos وTeleSena ومجمع فندق Jequitimar.

3 – Luiza Helena Trajano

  • بدأت قصتها بعد أن اشترت خالتها متجراً في المنطقة كشركة عائلية، حيث ولد الشغف بالتجارة، وبعد عدة سنوات أصبحت رئيساً لسلسلة متاجر Magazine Luiza ( من أكبر الشركات البرازيلية في قطاع البيع بالتجزئة).
  • مما يروى عنها أنها في إحدى فترات التضخم الحاد التي مرت بها البرازيل قررت أن تفتتح سلسلة من المتاجر الصغيرة عام 1992م بحيث لا تعرض شيئا على أرففها، بل يجلس العملاء أمام أجهزة كمبيوتر ويتصفحون قائمة معروضات (كتالوجات) تضم جميع السلع، ويختارون ما يرغبون في شرائه، ثم يصل الطلب إلى منازلهم.

4 – Alexandre Tadeu da Costa

بينما كان يعمل ويساعد والدته في مبيعات مستحضرات التجميل، كان يراوده حلم باستئناف مشروع عائلي في توزيع الشوكولاتة وبناء شركته Cacau Show (أكبر سلسلة في البرازيل في قطاع الشوكولاتة الفاخرة).

وفعلاً بدأ في توزيع الشوكولاتة المصنوعة على الشركات في ساو باولو وكان ذلك مع تحضير قائمة (كتالوج) محددة وفريق لإدارة الإنتاج أشرف عليه بنفسه.

وفي عام 2001م افتتح أول متجر له في المناطق الداخلية من ساو باولو، وحالياً يملك 3 مصانع وأكثر من ألفي امتياز وإنتاج سنوي يزيد عن 12 ألف طن.

5 – Cleusa Maria da Silva

تعد صاحبة سلسلة الامتياز Sodiê Doces مثالاً رائعاً على ريادة الأعمال. ففي سن الـ 9 كانت تعمل في قص قصب السكر ثم عملت كخادمة. حتى جاءت العلاقة مع الحلويات بفضل طاهٍ عجوز طلب منها صنع الكعك, ومن ثم أعجبه و كان هذا هو الدافع لبدء حلم شركتها الخاصة. 

  • في عام 1997م تم افتتاح أول متجر لها في المناطق الداخلية من ساو باولو. 
  • بعد مرور 10 سنوات شرعت في منح الامتياز التجاري، وتوثيق علامتها التجارية.
  • تملك حالياً سلسلتها 250 متجراً منتشرة في 13 ولاية برازيلية.

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
أحدث الأخبار
التواصل الاجتماعي

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول