تطبيق رقمي يُنمِّي مهارات الكتابة الصحافية.. كل ما تود معرفته عن “رسل الخير”

محمد السبيعي – أوان – الرياض

نجحت مبادرة برنامج “سفراء الوسطية 4” بجامعة (طيبة) في إطلاق منصتها الرقمية “رسل الخير”، التي تستهدف تنمية مهارات 180 طالباً وطالبة من 30 جامعة سعودية في فنون الكتابة الاحترافية، بما في ذلك”التحقيقات والمقالات والأخبار” الصحافية، وذلك على مدار الأشهر الثلاثة المقبلة.

وأشار عضو هيئة التدريس بجامعة (طيبة) محمود الحربي إلى أنه سيتم خلال الأشهر الثلاثة تزويد المتدربين معلومات تفصيلية دقيقة من قِبل الممارسين المحترفين في كل الفنون الصحافية المختارة.

ومن المتوقع أن يبلغ عدد المخرجات النهائية – بعد انقضاء مدة التدريب الفصلية في الثالث والعشرين من إبريل المقبل – نحو 540 مادة موزعة على كتابة الأخبار، والتحقيقات، والمقالات، بمعدل 180 مادة شهرياً لكل فن من الفنون الصحافية المختارة.

التدريب الشهري

وأوضح “الحربي” أنه يحق لكل طالب وطالبة المشاركة في الفنون الصحافية المختارة بمادة واحدة شهرياً في كل مجال، على أن يتم اختيار الفائزين شهرياً بعد إخضاع موادهم للتقويم المهني والعلمي من قِبل لجنة تحكيم على مستوى عالٍ من الأهلية، تحدد من خلاله الفائزين في كل مجال صحافي ومنحهم جوائز قيمة.

وذكر القائمون على التطبيق الرقمي أن “رسل الخير” سيسهل عملية التواصل بين مختلف شرائح المجتمع السعودي، أو من يستخدمون المنصة من كل دول العالم، والاطلاع على فعاليات برنامج “سفراء الوسطية 4” – المدعوم في نسخه الأربع من مؤسسة سالم بن محفوظ الأهلية – وجميع مخرجاته الإعلامية التي تم تنفيذها من قِبل الطلاب والطالبات، وذلك خلال المرحلة الثانية لتدشين المنصة، التي ستكون متاحة في مرحلتها الأولى فقط للمشاركين بالبرنامج.

يُذكر أن المتدربين على مهارات الكتابة الصحافية هم من الطلاب والطالبات الممثلين للجامعات والكليات السعودية الحكومية والأهلية في برنامج “سفراء الوسطية 4″، وهو أحد مبادرات معرض “خير أمة” بجامعة طيبة بالمدينة المنورة، الذي أقيم بالتعاون مع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، وبالمشاركة الاستراتيجية مع مؤسسة سالم بن محفوظ الأهلية، المتخصصة في المنح النوعية في مجالات التعليم وتمكين القطاع غير الربحي؛ لتحقيق الأثر المستدام في تنمية الإنسان.

وأشار “الحربي” خلال الورشة التدريبية إلى أن فكرة المقال تبدأ من الكاتب نفسه، مجتهداً في جمع المعلومات وكتابتها بأسلوب شيق يظهر شخصيته وثقافته وخبراته، أما الخبر فيركز على نقل الحدث دون إبداء رأيه ناقلاً الصورة بواقعها كما هي دون انحياز، بينما التحقيق الصحافي يحرص كاتبه على تفاصيل وظروف الحدث أو القضية، من خلال عرض البيانات والتفاصيل، وتظهر شخصيته، وقناعاته واستنتاجاته.

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أحدث الأخبار
التواصل الاجتماعي

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول