جون باغانو: مليون موظف سيرحّبون بـ100 مليون سائح بالسعودية في 2030

أوان – الرياض
أكد الرئيس التنفيذي لشركة تطوير البحر الأحمر جون باغانو، أن السياحة تعتبر إحدى الركائز الأساسية لرؤية 2030؛ مبينًا أنه بحلول عام 2030، سيكون هناك مليون شخص موظف في قطاع السياحة، يرحّبون بمائة مليون سائح أو زائر كل سنة، كما سندعم 70 ألف وظيفة جديدة مساهمين بـ20 مليارٍ سنويًّا في اقتصاد الدولة.

وأضاف خلال حديثه ضمن جلسات اليوم الثاني من مبادرة “مستقبل الاستثمار”: قمنا برسم كل جانب من جوانب تطورنا في هذا المجال من حيث الفنادق والطرق والمسارات، كما قمنا بنقل عناصر التطوير من حولنا، مع الحفاظ على قيمة هذه المنطقة؛ فإننا نأخذ نفس النهج في البيئة بتعاملنا مع رأس المال الاستثماري.

وتابع: النمو المحتمل لقطاع السياحة سيكون هائلًا، ونحن بحاجة إلى وجهة يريد الناس أن يزوروها اليوم، وليس علينا أن نخرب البيئة كي نحقق قيمتها؛ ولذلك فإن تطوير وإدارة هذه الوجهات تحتاج لجيل جديد من المختصين في السياحة.

وأوضح: نقوم بخلق برامج لتدريب من نحتاجهم مثل مديري الفنادق وغيرها من مئات المسارات المهنية التي تدعمها السياحة والتحدي بنفس ضخامة الفرص، ونقوم ببناء 50 فندقًا عبر 22 جزيرة، و6 مواقع جديدة ومطارات جديدة ومرافق حركة.

وختم حديثه قائلا: قاربنا على الانتهاء من مليون متر مربع من المشاهد التي سوف تقوم بتنمية 50 مليون من النباتات التي نحتاجها، وقمنا بإطلاق أول فرص الاستثمار بالنسبة للقطاع الخاص بشكل كبير.

وصباح الأربعاء بدأت فعاليات اليوم الثاني لـ#مبادرةمستقبلالاستثمار2019؛ حيث تأتي جلسات اليوم بعنوان “ما هو مستقبل مشروع تطوير البحر الأحمر؟ وما هو مستقبل قطاع الطاقة؟ وقصص من الغد: أسواق المال العالمية”.

يُذكر أن أعمال الدورة الثالثة لـ”مبادرة مستقبل الاستثمار 2019″، التي يستضيفها صندوق الاستثمارات العامة في الرياض، بمشاركة مجموعة من رؤساء الدول وصناع القرار، قد بدأت أمس تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، رئيس مجلس صندوق الاستثمارات العامة.

ويشمل برنامج المبادرة، عددًا من جلسات النقاش، يشارك فيها 300 متحدثًا من صناع القرار، ومستثمرون وخبراء من أكثر من 30 دولة؛ مما يعكس التوجه العالمي للحدث؛ إذ تبلغ نسبة ممثلي قارة أمريكا الشمالية 39%؛ بينما يأتي 20% من حضور المبادرة من أوروبا، وتحوز آسيا نسبة 19% من المتحدثين؛ بينما كانت نسبتهم من دول منطقة الشرق الأوسط قرابة 15%، كما أكد أكثر من 6000 شخص حضورهم مبادرة مستقبل الاستثمار.

 

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
أحدث الأخبار
التواصل الاجتماعي

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول