“ريادة الأعمال”.. نموذجٌ للتكامل بين المجتمع والحكومة في تعزيز البيئة الريادية والاستثمارية في المملكة

إعداد : علي الغباشي

 

من موظفين اعتادوا الاستيقاظ مبكرًاً للذهاب إلى أعمالهم يوميًا، إلى أصحاب سلسلة شركات محلية وربما إقليمية، عبر مسار مهني يختزل رحلة مشحونة بالتصميم والإرادة، واقتناص ما تطرحه قطاعات الأعمال من فرص. هؤلاء هم رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة في مملكتنا الحبيبة، ترافقهم الآلاف من قصص الكفاح، التي ساهمت المملكة برؤيتها وبتوفير الدعم المادي والمعنوي؛ بجعلها قصص نجاح تستحق أن تروى.

تعتبر تجربة المملكة إحدى التجارب العربية الرائدة في مجال ريادة الأعمال ودعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة، ومبدئيًّا فقد استفادت بيئة ريادة الأعمال في المملكة من طبيعة مهمة تعتبر من سمات المجتمع السعودي، ألا وهي العمل الخيري والتطوعي.

نحن هنا أمام منظومة متكاملة لبيئة ناجحة لرواد الأعمال في وطننا الغالي، تصلح أن تكون نموذجًا يُحتذى في الدول العربية، تستند إلى ثقافة مجتمعية مبنية على التكافل والتعاون، وحظيت بدعم إرادة سياسية راسخة، فوجدت طريقها عبر منظومة من الإجراءات والسياسات  تبلورت تحت مظلة رؤية المملكة 2030.

 

دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة

اهتمت المملكة العربية السعودية بدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة؛ لإدراكها بأهمية ذلك في إحداث حراك اقتصادي، وتوفير الوظائف، ودعم الابتكار، وتعزيز الصادرات.

وفي هذا الصدد، قامت المملكة بالعديد من الخطوات الناجحة، والتي تعتبر دروسًاً يحتذى بها في مجال ريادة الأعمال مثل تأسيس الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وسَنّ الأنظمة واللوائح لتيسير بيئة ريادة الأعمال، وإبرام العديد من الشراكات الدولية، وإتاحة فرصة أكبر للشركات المحلية في المشتريات والمنافسات الحكومية.

ومن ناحية أخرى فهناك العديد من المصارف السعودية، التي تمتلك منظومة متكاملة من البرامج في مجال دعم ريادة الأعمال في المملكة، كذلك الشركات التي تطلق برامج متنوعة في التنمية البشرية وتحسين قدرة الشباب على إقامة مشروعاتهم الصغيرة والمتوسطة.

 

حاضنات الأعمال

كما توجد جامعات سعودية، مثل جامعة الملك سعود، التي تنفذ برامج داعمة بالتعاون مع البنك الأهلي مثل جمعية ريادة الأعمال.

إضافة إلى نموذج حاضنات الأعمال، والذي أصبح ضروريًا لتعزيز ريادة الأعمال ونجاح الشركات الناشئة؛ إذ تمثل بيئة مناسبة تساعد على نجاح الاستثمار، وتخدم التوجه نحو التوسع في دعم الابتكار وريادة الأعمال.

وتولي المملكة اهتمامًا كبيرًا بحاضنات الأعمال ومسرعاتها. وقد أثبتت تلك الحاضنات نجاحًا وإبداعًا كبيريْن؛ مثل وادي مكة للتقنية، ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتكنولوجيا، ومركز الملك سلمان للشباب و”بادر”، وصندوق الأمير سلطان بن عبدالعزيز لتنمية المرأة، وغيرها من الحاضنات التي تسهم في دعم المشاريع الناشئة، وبناء شركات وطنية تنافس إقليميًا وعالميًا. وتعد حاضنات الأعمال في المملكة إحدى قطاعات منظومة الأعمال والمعرفة، التي تساند وتحفز الأفكار والمشاريع، وتقوم برعاية الأفكار الإبداعية ذات الطابع الاستثماري.

 

جودة المشاريع المطروحة

تولي الجهات الداعمة أهمية لدعم المجالات ذات العوائد المميزة مثل: الصناعة والصحة والتعليم وتقنية المعلومات والاتصالات، والمشاريع المتعلقة بالطاقة ذات القيمة المضافة للاقتصاد الوطني والخلاّقة للوظائف النوعية، كما تسعى المملكة لتوسيع دائرة نشاطها الاقتصادي من خلال المنافسة في مجالات أخرى بخلاف المنتجات النفطية ومشتقاتها، لذلك أطلقت العديد من المبادرات التي تدعم الأفكار الريادية والمبتكرة.

 

المرأة وريادة الأعمال

اعتبرت السعودية أن الأسرة هي الشريك الأول في تحقيق خطة التنمية، واهتمت بدعم الأبناء معنويًا وتشجيعهم، وتنمية مواهبهم وأفكارهم الابتكارية والإبداعية؛ مما يسهم في صناعة جيل من رواد الأعمال، سيحدث ثورة في نمو الاقتصاد السعودي.

وإيمانًا من المملكة بدور المرأة في التطور والإبداع، عملت الدولة على دعم المرأة، واستثمار أفكارها ونشاطها، عبر تمكينها من بعض الأعمال الهامة وخلق الكثير من الفرص الريادية والاستثمارية أمامها. كما يسرت الحكومة للمرأة صناعة الأعمال والكثير من الإجراءات والقوانين في مختلف قطاعات الأعمال.

 

تسهيل الأنظمة والإجراءات الحكومية

بذلت المملكة جهودًاً كبيرة لتنشيط ريادة الأعمال والنهوض بالاقتصاد الوطني، وما تزال الحكومة مستمرة في محاولاتها من أجل ربط التعليم بما يحتاجه سوق العمل، حتى يثمر روادًا للأعمال يلبون حاجة سوق العمل، ويتميزون بقدرتهم على دفع اقتصاد المملكة نحو التقدم والنمو.

عدا ذلك سهلت المملكة العديد من الإجراءات الحكومية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، تمكن رواد الأعمال من إنجاز كافة الإجراءات المالية المطلوبة إلكترونيًا وبكفاءة عالية.

 

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
أحدث الأخبار
التواصل الاجتماعي

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول