ماذا يحتاج السوق؟ أول وأصعب سؤال يواجه رواد الأعمال ولكن “الطائفي” كان في الموعد

أوان- الرياض

ما الذي يحتاجه السوق حالياً، وينتظر أن تستمر الحاجة إليه مستقبلاً؟ سؤال صعب يتبادر لذهن كل رائد أعمال في بدايات اختياره لمشروعه، فيما تحدد الإجابة عن هذا السؤال الكثير من الأمور في مسيرة كل مشروع ناشئ.

وبطل قصتنا أدرك قبل غيره ما الذي يحتاجه السوق حالياً وفي المستقبل، حيث لم يتوقف عند تخرجه الجامعي، ومن ثم حصوله على درجة الماجستير في هندسة الاتصالات من الصين، بل على العكس تماماً تمكّن المهندس أحمد الطائفي من تسخير تحصيله العلمي والدراسي وتفوقه، في رحلة نجاح جديدة عنوانها الكفاح والمثابرة والاجتهاد، ليدخل عالم الأعمال والريادة بإطلاق مشروعه الخاص من خلال شركة “هنا المستقبل” للتقنية، التي رسم من خلالها ملامح أحلامه، مستغلاً فيها كل إمكانياته ليحصد النجاح تلو النجاح؛ من خلال تقديم خدمات وابتكارات هدفت إلى حل أزمات كثيرة ومشاكل مختلفة، سواءً لأبناء وطنه من المبتعثين أو للمؤسسات التجارية، فجاءت أيضاً منصة “عيناك” باكورة أعماله التقنية التي قدّمت الحلول لرواد الأعمال والمنشآت.

وتقوم فكرة “الطائفي” من خلال منصة “عيناك” على تقديم حلول تقنية تسهم في تمكين الأعمال والمهام اليومية بجودة عالية؛ فهي أول منصة عربية لإدارة المهام وفرق العمل؛ فهي تجعل رائد الأعمال وصاحب المنشأة على اطّلاع مستمر بأهداف عمله ومتابعة مهامه اليومية، حيث صُممت بطريقة ذكية تضمن تحقيق النجاحات المستمرة.

تقدّم “عيناك” مجموعة من الخدمات؛ مثل إدارة المشاريع والمهام، وإسناد المهام، وإرفاق الملفات والإحصائيات وآخر التحديثات والمقالات.

لم تكن مسيرة “الطائفي” سهلةً، بل على العكس واجهته مجموعة من الصعاب والعقبات، لكنه تخطاها بإصراره في رحلة كفاح؛ ليواصل اليوم طموحه ونجاحاته المتوالية، ساعياً إلى المزيد من الانتشار والتوسع في خدمة رواد الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة.

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
أحدث الأخبار
التواصل الاجتماعي

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول