3 نقاط أساسية أدركها شاب سعودي فصنع منها قصة نجاح عبر “9 خطوات”

أوان – الرياض

شغف واهتمام وتطوير… هي 3 نقاط أساسية أدركها شاب سعودي، وعرف فوائدها، وما تُحْدِثه من أثرٍ كبير وتغيرات جذرية في حياة الأفراد والمجتمعات، لينطلق راسماً قصة نجاح يسعى من خلالها إلى مساعدة الآخرين، وتحسين جودة حياتهم عبر برنامج “9 خطوات للنجاح” الذي أسهم من خلاله الريادي نزار العوفي في التحفيز واكتشاف قدرات ومهارات أبناء المجتمعات المختلفة.

بدأت قصة البرنامج في عام 2018م عندما شارك العوفي في برنامج تثقيفي وتطويري للمهارات بعدما دعاه أحد الأصدقاء؛ بهدف تحفيز الحاضرين وإعطائهم شعلات من الطاقة الإيجابية في حياتهم، حيث مُنح ساعة واحدة ليتحدث من خلالها عن تجارب مختلفة من نجاح وفشل، عبر منشور صغير كان قد جهَّزه قبل حضوره إلى البرنامج لترتيب أفكاره، ‏وحينها تفاجأ بحجم التفاعل والحماس والتفاؤل الذي كان يشع من أعين الحاضرين، واندماجهم الكبير بالحديث معه، وحجم التحفيز الذي تمكَّن من إعطائه لهم خلال ساعة واحدة، لتكون هذه الشرارة الأولى التي حوّلت وصنعت هذا البرنامج، والذي تمكَّن العوفي من تطويره، ليصبح برنامجاً متكاملاً يقدم خلال عدة لقاءات.

الشرارة الثانية انطلقت في برنامج “9 خطوات للنجاح” عبر نادي “مسيرتي” الذي كان قد أسسه مع بعض الأصدقاء والمهتمين، بمشاركة المعرفة بين الأجيال، منطلقاً فيه من قيمه الشخصية التي يتمتع بها، ومن شغفه واهتمامه بالتطوير المستمر لنفسه وللآخرين. حيث أدرك مدى افتقار المكتبة العربية لهذا النوع من البرامج المتكاملة، ليسخِّر خبراته وتجاربه ونقاط القوة التي يتمتع بها ليسعى إلى صناعة قصص نجاح مختلفة يساعد فيها الآخرين على اكتشاف وتطوير أنفسهم، وتحقيق أهدافهم، بالإضافة إلى استدامة الأثر الإيجابي في حياتهم، ليحلِّق بعدها بخبر انطلاقة برنامج “9 خطوات للنجاح” للأفراد والمجموعات، والذي يقدمه خلال 20 ساعة تدريبية.

وفي أثناء جائحة كورونا والحجر المنزلي لم يكن للعوفي إلا استغلال الوقت والتركيز على تطوير وتكوين البرنامج الذي سيقدمه على عدة منصات، ليشكِّل اليوم علامة كبيرة في مساعدة الأشخاص على اكتشاف نقاط قوتهم وشغفهم وتطوير إمكانياتهم وقدراتهم، واستدامة الأثر الإيجابي في هذه الحياة. وبالإضافة إلى ذلك، فهو يسعى وبشكل مستمر من خلال البرنامج، وكذلك من خلال حساباته المختلفة في الشبكات الاجتماعية إلى المساهمة برفع الوعي بين الشباب والشابات، وإبدال العادات السلبية بعادات إيجابية، وتحفيز الآخرين، وخصوصاً الأشخاص الذين لديهم تردد أو تسويف أو تشتت.

أفكار وخواطر مختلفة وحراك دائم يسعى العوفي من خلاله إلى نشر وإيصال الطاقة الإيجابية، والتحفيز المستمر  للآخرين، عبر خطوات متكاملة تسهم في تطوير برنامج “9 خطوات للنجاح”؛ لتوجيه المشتركين لاتخاذ قرارات صحيحة وصناعة الفرص التي تسهم وتساعدهم في زيادة التركيز والإنتاجية والتخطيط للمستقبل عبر 9 خطوات، وهي:

  1. اكتشف نفسك.
  2. حدد قيمك الشخصية.
  3. الأمور السبعة المهمة للنجاح كالمبادرة، والشغف، وتحديد الأهداف الذكية، وتحديد الخطة والأولويات، والصبر والإصرار، ومن ثم المشاركة والعطاء.
  4. المهارات الناعمة أو الاجتماعية.
  5. اكتشاف الفرص.
  6. التوازن، وتكون بالتركيز على الأولويات.
  7. التطوير والتدريب الذاتي.
  8. المشاركة.
  9. ماذا بعد؟ وتُعنى بصناعة الخطة الاستراتيجية للشخص، والتي تعتمد على مخرجات كل الخطوات السابقة.

إلى وقتنا الحاضر، يُعتبر البرنامج فرصة وقفزة كبيرة نوعية لكل شخص مجتهد ومهتم بالتغيير، ويسعى إلى تحسين جودة حياته، ويريد أن يصنع الفرص بدلاً من أن ينتظرها، ليبدأ رحلة الاكتشاف، والتطوير، والاستدامة.

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول