شغف الطفولة ونصيحة والدة تصنعان قصة ريادية عنوانها “أمارين جولز “

أوان – الرياض

روايات مختلفة وقصص ملهمة أبطالها شباب شغوف عرف مهاراته وأدرك قدراته، ليصنع النجاح في مجالات مختلفة.

وبمناسبة اليوم العالمي لمهارات الشباب نروي قصة ريادية سعودية دفعها شغف الطفولة ونصيحة والدتها إلى صنع قصة نجاح في عالم المجوهرات، لتصبح إحدى الرياديات اللاتي يسطرن أروع الأمثلة في العزيمة والإصرار، عبر رحلة كفاح بدأتها في سن مبكرة، لتواصل السير فيها وجني ثمارها بالإشادة والجوائز والتكريمات.

إنها المصممة حنين القنيبط مالكة “أمارين جولز” للمجوهرات، التي جعلت بأناملها الحرفية من مصوغاتها قطعاً فنية تعبر عن هويتها وثقافتها بطريقة عصرية يشهد لها الكثيرون في المجال.

عشقت منذ صغرها المجوهرات، حيث كانت توفر من مصروفها بعض النقود لتشتري به المجوهرات قبل العيد، ومن ثم كانت تعيد بيعها بعد أن تملّ منها؛ لتشتري أشياء أخرى جديدة، فكانت تستثمر في القطع المميزة، لتتوسع مداركها ومعرفتها في عالم الألماس خلال المرحلة الثانوية، والتي  تعرفت عليها بعمق في دولة جنوب إفريقيا.

وخلال عزمها على دراسة الماجستير والتحضير للاختبارات اللازمة، أشارت عليها والدتها بدراسة ما تحبه، لتقرر أن تكون رائدة بهذا المجال، فأخذت تتعلم كامل تفاصيله.

تخرّجت القنيبط من جامعة اليمامة، بكالوريوس إدارة الأعمال، ومن ثم التحقت بقطاع البنوك، وعملت به لمدة 5 سنوات. تعلمت فيها الكثير من الخبرات، وصقلت شخصيتها المهنية من نواحٍ عدة. وفي نهاية عام 2016م اتخذت قرار التقدم للمعهد الأمريكي للجمولوجيا (Gemological Institute of America)، حيث سافرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وكانت البداية في ولاية كاليفورنيا، ومن ثم مدينة نيويورك لمدة 3 سنوات.

درست حرفة الصياغة (دبلوم عال في صياغة المجوهرات (Graduate Jeweler Diploma)، ومن ثم شهادة الجمولوجيا دبلوم عال (Graduate Gemologist Diploma)، والتي تتطلب نتيجة 100% للنجاح. حيث تتضمن هذه الشهادة دراسة الألماس والأحجار الكريمة ومعرفة أصنافها وتصنيفها وتقييمها مخبرياً. وكذلك درست أيضاً اللؤلؤ وتقييمه (Graduate Pearls Diploma). كما درست تصميم المجوهرات وهندستها، مما جعلها تعرف حقيقة مدى عمق هذا المجال وتفرعاته، وما هو الطريق الذي تود العمل به.

نجاحات وشهادت مختلفة حققتها القنيبط؛ حيث فازت بجائزة التصميم للطلاب في المعهد الأمريكي للجمولوجيا لصيف 2018م في مدينة نيويورك، مما أعطاها الفرصة لدخول نهائي مسابقة التصميم على مستوى دولي للمعهد الأمريكي للجمولوجيا (Jewelry Design، Jewelry Design & Technology Diploma).

قرار خطير ودعم كبير تلقته من والديها أثناء قرارها ترك الوظيفة، بعد أن وصلت لمنصب جديد، فكان دعمهما لها ودعم الأقربين عاملاً كبيراً في ما وصلت إليه من نجاحات مبهرة اليوم.

تعلمت من والدها أن تكون شخصية عصامية، لذلك استعملت استثماراتها الشخصية، وحصلت على قرض شخصي لبدء مشروعها.

في رمضان عام 2016م، قدّمت عرض عمل مع منجم جرينلاند روبي (Greenland Ruby) للعمل معهم وتمثيلهم كأول مصممة تستخدم أحجارهم في الشرق الأوسط والعالم العربي، ومن هنا كانت انطلاقتها.

بدأت بتأسيس وتصميم مجموعة ترمز لهويتها وهوية نشأتها، فولدت مجموعة نجد، وهي مجوهرات توسطتها أحجار الياقوت الأحمر (الروبي) من منجم جرينلاند روبي (Greenland Ruby). لكن بهوية نجدية شرقية متجددة، كما هي هوية “أمارين جولز” فيها اللؤلؤ والألماس وحجر التسافورايت الأخضر.

وها هي اليوم تواصل مسيرتها وطموحها “عنان السماء”. مستمدّة من رؤية وطنها 2030 القوة والعزيمة والإصرار، ساعيةً إلى أن يصل صدى جودة وتميز العلامة التجارية  السعودية العالمية .

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
أحدث الأخبار
التواصل الاجتماعي

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول