المشاريع اللوجستية احتياجات وتطلعات

بقلم/ المستشار نشمي الحربي – خبير ومدرب لوجستيات 

بفضل الله وتوفيقه في هذا الوطن المِعطاء ما إن تهدأ فرحتنا بمشروع عظيم حتى نفاجأ بمشروع أعظم وأكثر أهمية ويتميز بالابتكار والنوعية.

قالها في عام 2016م وأوفى بما قال: “نحن نجدد السعودية” قائد الرؤية حفظه الله.

ولي العهد شابٌ متحفز لرؤية وطنه، يدفعه شعور الفخر بمواطنيه والاعتزاز بمقدرات وكفاءة موارده.

تتوالى المشاريع وتتسارع لتحقق أهداف الرؤية السامقة؛ لتجعل من وطننا العظيم أنموذجاً للتطور والرقي والتقدم في كل المجالات.

وفي كل هذه المشاريع احتياج كبير لخدمات تُسهِّل تدفق المواد والعتاد، وتقوم بنقل ما يلزم، وتخزين كل ما يخدم، وأيضاً تُهيئ أساليب متنوعة للمشتريات والتمايز بين الموردين، وتغليف المواد وتوزيعها على طالبيها.

هذه الخدمات هي العمود الفقري لسلاسل الإمداد، وتدفق الدماء في شريان الحياة.. إنها بكل بساطة “الخدمات اللوجستية”.

وقد أولى ولي العهد اهتماماً كبيراً باللوجستيات حينما وضعها من ضمن أهداف الرؤية بأن تصبح المملكة منصة لوجستية عالمية، وأن تصعد مرتبتها بالمؤشر اللوجستي العالمي لتصبح من الـ 30 الأوائل. وهذا يتطلب تكاتف الجميع من قطاعات حكومية وشركات لوجستية وكوادر بشرية.

فهل لدينا الاستعداد لنواكب هذا الزخم والتسهيلات التي توفرها الحكومة للشركات اللوجستية؟ ففي كل منطقة احتياج لتحرك نشِط من مقدمي الخدمات اللوجستية.

  1. في الرياض العاصمة مناطق لوجستية على مستوى عالمي، فقرية الشحن بمطار الملك خالد تزيد مساحتها على 300 ألف متر مربع، بطاقة استيعابية لأكثر من مليون و500 ألف طن متري سنوياً، مما سيشكل محوراً لوجستياً في قلب الخليج العربي.
  2. وفي جدة تتطور منطقة الخمرة اللوجستية لتصل لمساحة أكثر من مليوني متر مربع بخدمات متنوعة وأراضٍ فسيحة، وتزدهر مشاريع قطار الحرمين التي ستخدم زوار الحرمين الشريفين، وكذلك في مدينة “نيوم” الجميلة والوجه الجديد للمملكة (The line city) الذي سيتطلب بناؤها منظومة لوجستيات خضراء ومتقدمة تقنياً؛ لتواكب طموحات المدينة.
  3. وفي جازان تزدان المدينة الصناعية التي تمتد بطول 103 كم مربع على ساحل البحر الأحمر، وتتزين المنطقة سياحياً بشكل متسارع، مما يستدعي جهوداً لوجستية متكاملة؛ لسد العجز وتسريع العمليات.
  4. وفي شرقية الصناعة والخيرات يتوسع ميناء الدمام شيئاً فشيئاً، وتحتاج الأحساء خير استعداد لما سيواجهها من تدفق جماهير كأس العالم في قطر 2022، مما يعني فتح آفاق لوجستية جديدة متنوعة. وفي الجبيل الصناعية التي تتجهز لافتتاح منطقة لوجستية من الطراز العالمي، وهذا ما تعودناه من الهيئة الملكية بالجبيل.

وغيرها الكثير والكثير من مناطق ومدن مملكة الخير والعطاء والتي لا يكفي المقال لذِكرها، فليعذرني أهلها.

سؤالي لأصدقائي المستثمرين ورواد الأعمال واللوجستيين: هل أنتم جاهزون؟

الدعم جاهز والوضع محفز والمهمة وطنية.

دمتم بخير..

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
أحدث الأخبار
التواصل الاجتماعي

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول