ترجمات

“شركة ناشئة” تنقذ شركات الطيران من مشكلة فائض الحجوزات

الرياض – أوان

تمكنت شركة فولانتيو (volantio.com) الناشئة من مساعدة شركة يونايتد إيرلاينز (United Airlines) في التغلب على مشكلة بيع عدد مقاعد يفوق العدد المتاح على متن الطائرة (overbookings)، عقب فضيحة الدكتورداو الصيف الماضي. ليس ذلك فقط؛ إذ تؤكد فلانتيو أنها استطاعت كسر رمز كان يبدو تجاوزه مستحيلاً، ما يؤمن أرباحاً إضافية لشركات الطيران، بالتزامن مع تحسين رضا العملاء.
وخلال ثمانية أشهر استطاعت الشركة الناشئة تأمين عقود تمويل لعملياتها بقيمة 2.6 مليون دولاراً، كان مصدرها ثلاثة من أكبر المستثمرين في قطاع الطيران في العالم، ويتعلق الأمر بكل من مجموعة الطيران الدولية (IAG)، وجيت بلو للمشاريع التقنية (JTV)، بالإضافة إلى مجموعة كانتاس (Qantas).
وبحسب شبكة بلومبرغ الإخبارية فإن ما دفع الشركات الثلاثة إلى دعم منصة فلانتيو الناشئة، هو محاولة التخلص من كابوس فضيحة اليونايتد إيرلانز، التي هزت صورة عملاق الطيران الأميركي وسببت للشركة خسائر مادية فادحة، حيث كانت اليونايتد إيرلانز تعالج مشكلة الحجوزات الفائضة يدوياً، قبل أن تستعين بالمنصة التي ابتكرت آلية لفرز الحجوزات بشكل استباقي لمختلف الرحلات، ما يمنع إمكانية حدوث فائض في الحجوزات.
وقال بوني سيمي مدير المشاريع في شركة (جيت بلو) إن “تطبيقات فلانتيو المتنوعة تناسب المستهلك، وتقدم حلولاً لمعاناتهم اليومية؛ لذا ورغم اعتماد (جيت بلو) نظاماً صارماً لتفادي الحجوزات الفائضة، قررت الشركة الاستعانة بالمنصة الناشئة لتفادي المشاكل المتوقعة في الحالات الطارئة، مثل تغيير الطائرات أو إلغاء الرحلات بسبب الأحوال الجوية”.

أزمة الحجوزات الفائضة وحلول منصة فلانتيو
في ديسمبر الماضي تم إلغاء 3244 رحلة جوية داخل الولايات المتحدة الأميركية، وفي الربع الأخير من العام الماضي أيضاً أكدت 12 شركة طيران أميركية أنه تم منع 75 ألف مسافرمن الصعود إلى طائراتهم، ورغم أنه رقم كبير، إلا أنه اعتُبر تحسناً كبيراً، حيت كشفت وزارة النقل الأميركية خلال نفس الفترة قبل عامين عن حرمان 100 ألف مسافر من الالتحاق برحلاتهم.
وكانت الخطوط الجوية التي تواجه تلك المشكلة، ومن بينها الناقل الأميركي يونايتد إيرلاينز، تلجأ لعملية سحب آلي لأسماء الراكبين، ويتم منع من تظهر أسماؤهم في عملية السحب من الصعود إلى الطائرة، وأحياناً يتم إنزالهم من الطائرة إذا كان المسافر الذي ظهر اسمه في عملية السحب قد صعد إلى الطائرة.
ويؤكد أزيم بارودوالا الرئيس التنفيذي لمنصة فلانتيو أن حلول منصته تناسب جميع التحديات التي تواجه جداول شركات الطيران، سواءً تعلق الأمر بفائض الحجوزات أو إلغاء الرحلات لسوء الأحوال الجوية وحتى تأخير أو إلغاء الرحلات بسبب الأعطال الميكانيكية.

وقال: إن “الحلول التي تقدمها منصة فلانتيو يمكن وصفها بالفوز الثلاثي؛ إذ بالإضافة إلى حماية الشركة من الملاحقات القانونية التي قد تنتج عن إجبارها لمسافرين حاملين لتذاكر سفر مؤكدة على النزول من الطائرة وما قد يتبعه ذلك من تأثير سلبي على سمعة الشركة وصورتها، تحقق حلول فلانتيو مكاسب لشركات الطيران والعميل في وقت واحد، وذلك باعتماد برنامج المسافر المرن، وبينما يتم تعويض المسافر الذي يوافق على إلغاء أو تأجيل سفره في حال إلغاء الرحلة أو ازدحامها بأميال إضافية أو تذاكر مخفضة، يتم في الوقت نفسه بيع جزء من المقاعد التي تم استرجاعها بأسعار عالية جداً، ما يجعل الشركة تحقق أرباحاً إضافية”.
وأضاف بارودوالا: “لا يقتصر ابتكار منصة فلانتيو على منح مكافآت للركاب مقابل إلغاء رحلاتهم، إذ تقوم المنصة بتحليل بيانات الركاب وسلوك الشراء لتحديد المكافأة الأنسب للراكب، إذ قد يكون ترقية درجة التذكرة أكثر إغراءً لمسافر كثير السفر لنفس الوجهة، بينما تعتبر الأميال الإضافية أكثر إغراءً لمن يحرص على حجز موعد قريب للعودة من أجل الاستفادة من الأميال الإضافية، وفي أوقات أخرى تكون قسائم التسوق أكثر إغراءً”.
وحققت المنصة نجاحاً كبيراً خلال تجربة حلولها العام الماضي مع عدد من خطوط الطيران، ومن بينها ألاسكا إيرلاينز، والخطوط الإيبيرية، وفولاريس، وكانتاس، كما أكدت مجموعة الطيران الدولية (IAG) عزمها ضم المزيد من شركات الطيران للاستفادة من حلول المنصة الناشئة، إذ يتوقع أن تنضم الخطوط البريطانية، وخطوط فيولينغ الجوية، وطيران لينجوس، إلى قائمة المستفيدين من حلول منصة فلانتيو قبل نهاية العام الجاري، وذلك بعد نجاح تجربة الخطوط الإيبيرية، والتي وصفتها المجموعة الدولية بالنجاح الكبير.
بينما أكدت جيت بلو للمشاريع التقنية (JTV) التي تعمل حالياً على تطوير التقنية المبتكرة لست شركات طيران عالمية، أن منصة فلانتيو ستستفيد من جميع تلك الشركات على الفور.
ويؤكد الرئيس التنفيذي لمنصة فلانتيو أن معظم شركات الطيران تُشغل نسبة 85 في المئة فقط من سعتها، وهو ما يعني أن 150 شركة من كبريات شركات الطيران العالمية قادرة على تحقيق نحو 8 مليارات دولار عائدات إضافية سنوية باستخدام فلانتيو.

 فضيحة “الدكتور داو” التي هزت إمبراطورية “يونايتد إيرلاينز”؟
في أبريل العام الماضي انتشر مقطع لثلاثة من رجال الشرطة وهم يسحلون راكباً من داخل إحدى طائرات يونايتد إيرلانز بسبب وجود فائض في الحجوزات.
وأظهر المقطع الدكتورداو وهو يصرخ رافضاً النزول من الطائرة، مؤكداً أنه طبيب ويحتاج إلى التواجد في اليوم التالي في المستشفى الذي يعمل به، إلا أن رجال الأمن قاموا بجره على أرضية الطائرة وسط صراخ واستنكار بقية الركاب.
ووفق وكالة رويترز، خسرت يونايتد إيرلايز50 مليون دولاراً من قيمة أسهمها في اليوم التالي من ظهور المقطع الذي بات معروفاً بفضيحة الدكتورداو.
الأمر الذي اضطر الشركة لتقديم اعتذار عن الحادثة، حيث صرح أوسكار مونيوز المدير التنفيذي لشركة الطيران الأميركية، بأن الحادثة أثرت على جميع العاملين في يونايتد إير لاينز،وقال في بيان نشر على الموقع الإلكتروني للشركة، “أعتذر لأننا اضطررنا إلى نقل هؤلاء الزبائن.. نحاول الاتصال أيضاً بالراكب لنتكلم معه مباشرة، على أمل حل هذه المشكلة”.
من جانبها، قامت السلطات المعنية بشؤون النقل في شيكاغو، التي تدير جهاز الشرطة المعني بهذه الحادثة، بتعليق مهام رجال الشرطة الذين قاموا بسحل الراكب.
إلا أن ذلك لم يجبر الضرر الذي تعرضت له الشركة، خصوصاً بعد تعرضها لاحقاً لحوادث مشابهة، واعترافها بأنها تلجأ لاختيار عشوائي للراكبين الذين سيتم إنزالهم من الطائرة حال وجود فائض في الحجوزات، وأن استدعاء الشرطة واستخدام القوة لإنزال الراكب إذا رفض الامثتال لطلب نزوله أمر مشروع.

السابق
إثراء “بنك الأفكار” المحلي يشعل “التحدي” ويُلهم رواد الأعمال
التالي
“فنتك” تقود التحول التقني بتوظيف “بلوك تشين” في ريادة الأعمال