لا لليأس مع “العقيل” و”الحربي”.. أسس نجاح المشروعات يبلورها ضيفا “منشآت”

أوان-الرياض:

استضاف مركز دعم المنشآت في واجهة الرياض، أمس، الأستاذ عبدالله العقيل، والأستاذ عليان الحربي ضمن لقاء “ضيف منشآت”؛ بحضور نائب محافظ الهيئة للخدمات المشتركة المهندس عبدالملك الشويعر، ورئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية بالرياض عجلان العجلان؛ حيث أثرى ضيفا اللقاء الحاضرين بمجموعة من النصائح في ريادة الأعمال.

وفي بداية اللقاء، رحب مدير المركز الأستاذ أحمد العوفي بالحضور قائلاً: “نشكر لكم جميعاً وجودكم في مركز دعم المنشآت”، مبيناً أن القطاعين الصناعي واللوجستي يشكلان إحدى الركائز الأساسية والمهمة في زيادة الناتج المحلي، ويوفران فرصاً استثمارية وتشغيلية كبيرة للشباب.

بعدها، بدأ ضيفا اللقاء في سرد أبرز الأساسيات المطلوبة لنجاح المشروعات؛ حيث أكد “عبدالله العقيل” أن أول خطوة يجب أن يقوم بها صاحب أي مشروع هي دراسته ومعرفة ما يصنع، موضحاً أنه لا مجال لليأس لمن يريد النجاح في مشروع تجاري.

وبيّن “العقيل” أن ما تشهده المملكة اليوم من نقلة نوعية يشكل حافزاً للشباب للدخول في معترك المشروعات الصناعية”، مشيراً إلى أن قرار إعفاء المصانع من المقابل المالي جاء ليؤكد اهتمام الحكومة بهذا القطاع؛ حيث أصبح الباب الآن مفتوحاً أمام المصنعين. مؤكداً تشجيعه للجميع على الصناعة، موضحاً أن الظروف اليوم أصبحت محفزة مع وجود الهيئات الداعمة”.

وبدوره، أكد الأستاذ عليان الحربي أن الخدمات اللوجستية هي عصب التجارة والمكمل للصناعة، وبمعنى أدق هي إدارة وعلم تدفق البضائع والطاقة والمعلومات من مركز الإنتاج إلى السوق.

وأضاف: “على جميع الشباب الراغبين في الدخول لهذا المجال أن يكونوا على دراية كافية بمفهوم اللوجستي وأركان العمل الميداني”، مشيراً إلى أن رؤية 2030 جاءت داعمة وبشكل كبير لهذا القطاع وهي تهدف إلى إنشاء منطقة لوجستية، وإننا اليوم نشهد نهضة كبيرة في هذا القطاع”.

وختم حديثه متوجهاً بنصيحة للشباب ورواد الأعمال أن يبحثوا أكثر في مجال الخدمات اللوجستية، حيث لا يمكن أن تكون هناك عملية استيراد وتصدير دون خدمات لوجستية”.

وفي نهاية اللقاء، كرم نائب محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة للخدمات المشتركة المهندس عبدالملك الشويعر، ضيفي اللقاء.

شارك الخبر

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
أحدث الأخبار

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول