“أسبار” يناقش مستقبل البيانات والابتكارات .. كيف ستؤثر على مستقبلنا؟

الرياض – أوان

تشغل دراسات المستقبل أجندة فعاليات “منتدى أسبار الدولي 2018” ومعرض “من الابتكار للتأثير” التي سيقام في الفترة من 4 وحتى 6 نوفمبر، بفندق فورسيزنز الرياض، برعاية أمير منطقة الرياض صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز.
المنتدى الذي ينطلق تحت عنوان «عصر المستقبل.. السعودية غداً» بمشاركة 90 متحدثاًمن 19 دولة، يطرح خمسة محاور عن التعليم في المستقبل، والصحة في المستقبل، والطاقة في المستقبل، والبيئة في المستقبل، والتقنية في المستقبل، ودُعي لمناقشتها أهم الخبراء الموجودين في العالم.
يحتوي المنتدى على 16 جلسة نقاش علمية، و6 ورش عمل، و9 محاضرات، ومعرضاً «للشركات الناشئة» بالشراكة مع جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست)، ومسابقة أفكار للمستقبل التي رصدت لها جوائز تشجيعية.
ويهدف الملتقى لاستشراف مستقبل القطاعات الرئيسية التالية: (التعليم، الصحة، الطاقة، التقنية، البيئة) ومناقشة أهم التحديات التي تواجه القطاعات الحيوية، واقتراح آليات عمل لمواجهتها ورسم خارطة طريق للبرامج التنموية تكفل النهوض بمستوى إنتاجية القطاعات الرئيسية وتحقيق مستقبل مشرق، كما يتواءم منتدى أسبار الدولي 2018م مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة و يتكامل مع مستويات الجودة العالمية في كافة عمليات التنظيم والإدارة والمنتجات والشراكات الفاعلة.
وتضم الجلسات محاور الملتقى بالإضافة إلى مناقشة صناديق الاستثمار الناشئة وصناع المستقبل والسعودية غداً وأجندة المستقبل، كما تتناول المحاضرات رؤية 2030 وإعادة تصميم التعليم للمستقبل، والمنظور العالمي في المجال الدولي للدراسات المستقبلية ومستقبل الصناعة و”ترجملي” من وادي السيلكون إلى مخيمات اللاجئين وكيف تصنع تجارب جميلة وتأثير التكنولوجيا المالية في النمو الاقتصادي.
وتتناول ورش العمل محاور تحليل البيانات وتقنيات الواقع المعزز في التعليم والطباعة الطبية ثلاثية الأبعاد والبقاء على قيد الإبداع، بالإضافة إلى تقييم الابتكارات والشباب والمستقبل.
ويستعرض المنتدى تأثير تقنيات الطاقة الجديدة الناشئة والسياسات المتعلقة بالطاقة ونقلها والطاقة المتجددة لتحلية مياه البحر، كما يعالج التحديات البيئية الراهنة وموقع السعودية في الخارطة البيئية عام 2050م وتقاطع الصناعات البترولية مع مستقبل البيئة.
ويتداول المشاركون حوكمة الرعاية الصحية وأسلوب الحياة الصحي وقيمة الصحة ودور البيانات الضخمة فيها وأثر استخدام البلوكتشين وتأثير الابتكار في تقديم الرعاية الصحية، بالإضافة إلى تناول طرق حماية البيانات وكيفية خلق القيمة مع الأجهزة الذكية وحوكمة البيانات وابتكارات التقنية الناشئة.

شارك الخبر

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
أحدث الأخبار

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول