مراكز الذكاء الاصطناعي هدية «منشآت» إلى قطاع الأعمال

إعداد / علي الغباشي

تشهد المملكة ازدهارًا على مختلف المستويات، إلا أن قطاع الأعمال يشهد الكثير من التحديات، مثلما يواجه رواد الأعمال في مختلف دول العالم، لذلك تعمل الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة “منشآت” على تحديث وسن تشريعات وأنظمة تستهدف هذه التحديات، بهدف تسهيل الإجراءات، وتمهيد الطريق أمام قطاع الأعمال الشاب ليقوم بأدواره على أفضل حال.

على هامش اللقاء الدوري لــ”رواد الأعمال” بالمنطقة الشرقية قال الأستاذ عصام بن صالح الذكير، نائب محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، إن الهيئة تخدم القطاع من خلال حاضنات ومسرعات الأعمال التي تولتها شركات ذات خبرة، والتي ستدخل بشكل تدريجي خدماتها الجديدة؛ مؤكدًا أهمية دراسة مدى منافسة القطاع الحكومي للقطاع الخاص، بهدف الوصول إلى حلول للدفع بتنمية القطاع.

وأوضح نائب محافظ الهيئة أن المملكة تشهد انعقاد ورش عمل على مستوى عال، تهدف إلى تبسيط الإجراءات وتطعيمها بأخرى تدعم رواد ورائدات الأعمال. ولفت إلى أن قطاعات مختلفة ستنهض وتقدم منتجات وأنشطة وبرامج تواكب “رؤية المملكة 2030″، مبينا أن التنوع في مصادر الدخل هو هدف رئيسي للمملكة، وقد شهدنا خلال السنتين الماضيتين قطاعات قدمت كثيراً من الأنشطة والبرامج النوعية، وشكلت نقطة تحول في الاقتصاد الوطني.

وحول مبادرات الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة لشباب وفتيات الأعمال، قال نائب المحافظ،: “أطلقنا مع بداية العام الجاري ملتقى “بيبان” الذي يهدف إلى تمكين رواد ورائدات الأعمال من بدء نشاطهم التجاري، كما أفتتحت الهيئة الأسبوع الماضي في مدينة الخبر أول مجمع لريادة أعمال في المملكة، يحوي مركز ابتكارٍ للذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات. يعمل المركز على إيجاد شركات ناشئة نوعية في مجال الصناعة وتحليل البيانات والذكاء الاصطناعي.

وأضاف أنه سيتم خلال الفترة القليلة المقبلة إطلاق ملتقى الشركات الناشئة الجامعية في كل مناطق المملكة، وكذلك ملتقى الشركات الناشئة “start up Saudi” وذلك خلال سبتمبر المقبل.

وأشار نائب المحافظ إلى أن من ضمن المبادرات: الإقراض غير المباشر؛ إذ تسعى «منشآت» إلى زيادته من 2% إلى 20% بحلول 2030 ضمن أهداف الرؤية، مشيرا إلى أن من ضمن المبادرات أيضاً برنامج «طموح» الذي يهدف إلى تسريع النهوض بالشركات الصغيرة لتصبح متوسطة، والمتوسطة لتصبح كبيرة.

جدير بالذكر أن هيئة “منشآت” تعمل على تنفيذ خططها الاستراتيجية وإطلاق برامجها المتنوعة لترجمة رؤية 2030 فيما يخص قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، عن طريق دعم الابتكار وتسهيل إجراءات الأعمال، وخلق فرص توظيف مناسبة للمواطنين في جميع أنحاء المملكة، وصولاً إلى رفع نسبة مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي الإجمالي من 20% إلى 35%، بالإضافة إلى تعزيز الوضع التنافسي للمملكة مع دول مجموعة العشرين الأكبر اقتصاداً في العالم “G20”.

 

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
أحدث الأخبار

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول