10 خطوات فقط تفصلك عن الالتحاق بعالم التطبيقات والتسويق الرقمي الأسرع انتشارًا حول العالم

لماذا تريد إنشاء تطبيق هاتفي؟ هل ترغب في السير مع تيار رواد الأعمال الآخرين؟ أم واجهتك مشكلةٌ تشعر أنك تستطيع حلها؟ إنّ إجابتك على هذا السؤال تحدد فرص نجاح تطبيقك من عدمه.

فيما يلي دليل لمساعدتك على بدء تطبيقك، لكن يجب الانتباه، فقد لا يصلح هذا الدليل للجميع. يُستمد هذا الدليل من تجربة تجاوزت ثلاث سنوات في العمل مع رواد الأعمال، ومساعدتهم على بناء وتسويق تطبيقات هاتفية خاصة بهم. تستطيع أن تأخذ منها ما يناسب استراتيجيتك بالشكل الأفضل، أو اتبعها إلى أقصى درجة. ما يهمنا بالفعل هو أن تبدأ.

الخطوة الأولى: حدد الفكرة أو المشكلة.

إذا كان لديك فعلًا فكرة تطبيق، فانتقل إلى الخطوة الثانية. أما إذا ما زلت تبحث عن فكرة فواصل القراءة. هل تريد إنشاء تطبيق ولكن ليس لديك فكرة؟ ما تحتاجه حقًا هو البحث عن المشكلات، وحتمًا ستجدها لأنها موجودة في كل مكان!

يقوم رواد الأعمال الناجحون بحل المشكلات بطريقة لم نكن نتخيلها، عندما تنظر من حولك، ترى أن جميع المنتجات والخدمات التي نستخدمها وُجدت لحل مشكلة ما.

أردنا الانتقال من مكان إلى آخر بشكل أسرع، فوُجدت السيارات. ولما رغبنا في الانتقال من بلد إلى آخر بشكل أسرع، وُجدت الطائرات. لذا ابحث عن المشاكل في حياتك اليومية وسجّلها، وعندما يصبح لديك قائمة كاملة بالمشكلات، ابدأ بالتفكير في الطريقة التي يمكن من خلالها حل تلك المشكلات، وضع قائمة مختصرة لما تراها أكثر منطقية.

الخطوة الثانية: حدد الحاجة.

إن التحقق من وجود حاجة سيثبت لك أن هناك طلب على التطبيق. ويمكن التحقق من فكرتك باستخدام أداة مخطط الكلمات الرئيسية من غوغل Google Keyword Planner لمعرفة عدد الأشخاص الذين يبحثون عمّا تحاول القيام به. يمكنك أيضًاً إنشاء صفحة تسلط الضوء على فكرة التطبيق في نطاق واسع، وتسعى للحصول على اهتمام المستخدم من خلال التسجيل في البريد الإلكتروني.

الخطوة الثالثة: نظم التنقل والانسياب.

تأكيد فعالية فكرة التطبيق تعني أنك حصلت على شيء يريد الناس استخدامه. الآن هو الوقت المناسب لصياغة منتجك في وثيقة، أو إذا كنت تريد أن تقطع شوطًاً إضافيًاً، استخدم المخططات الهيكلية (Wireframes، أي بناء تخطيط مُبسّط لموقع التطبيق). عند صياغة فكرتك للتطبيق اذكر كل التفاصيل الممكنة، وضمّن خطتك انسياب تنقل المستخدم في التطبيق، بالإضافة إلى جميع الميزات المتصورة. سيساعد هذا مطور التطبيقات على فهم توقعاتك بوضوح.

الخطوة الرابعة: أزل جميع الميزات غير الأساسية.

ابدأ في البحث عن كثب في وثيقة الانسياب والميزات، التي قمت بإعدادها في الخطوة السابقة عن الميزات التي يمكن إزالتها. قدّم فقط جوهر الفكرة الأساسية للتطبيق، فلا تضع أمور إضافية في النسخة الأولى للتطبيق لأنك تستطيع إضافتها لاحقًا كتحديث. مما يساعدك على خفض التكاليف الأولية للتطوير، ويسهم في الوصول إلى السوق بشكل أسرع.

الخطوة الخامسة: ضع التصميم أولاً.

لقد سمعنا العديد من رواد الأعمال يقولون إنهم يريدون تصميمًا أساسياً للغاية، ويرغبون في التركيز على تطوير التطبيق فقط. هؤلاء مخطئون بالطبع! فالتصميم لا يتعلق فقط بالشكل، إنما هو معني بتجربة المستخدم للتطبيق، ويعبر عن ذلك رجل الأعمال الشهير فينود خوسلا عندما قال: “التصميم هو طريقة لجعل التكنولوجيا مفيدة”. لذلك ابحث عن مطور يضع التصميم (تجربة المستخدم والرسومات) أولاً.

الخطوة السادسة: وظف مصمم ومطور.

ابحث عن شركة تطوير لديها موهبة تصميم رائعة وفريق تطوير قوي، وعندما تقرر توظيف مطوّر قم بالبحث عنه على شبكة الإنترنت، للتحقق من مصداقيته والتطبيقات التي عمل عليها. فإذا أعجبك أحد التطبيقات التي قام بإنشائها، فهذه فرصتك لاختيار المطور المناسب لمنتجك.

الخطوة السابعة: أنشئ حسابات مطورة developer accounts.

يجب عليك التسجيل للحصول على حساب مطور لدى متاجر التطبيقات، حتى تتمكن من بيع تطبيقك من خلال منصتهم الأساسية. يمكنك التسجيل كفرد أو شركة إذا كان لديك شركة بالفعل.

الخطوة الثامنة: دمج التحليلات.

تساعد التحليلات على تتبع عمليات التنزيل وإشراك المستخدم واحتفاظه بالتطبيق. تأكد من استخدام أدوات مثل Flurry المتوفر مجاناً، و Localytics الذي يحتوي على إصدار مجاني ومدفوع.

الخطوة التاسعة: احصل على استجابة سريعة.

بمجرد تشغيل تطبيقك على متجر التطبيقات، ستمنحك المجموعة الأولى من المستخدمين، من خلال سلوكهم واستخدامهم للتطبيق، نظرة ثاقبة حول كيفية تحسين تطبيقك. التحسينات والتغييرات دائمة ومستمرة، لذلك راقب ردود أفعال المستخدمين واستمر في المراجعة.

الخطوة العاشرة: أدخل الميزات.

بعدما دشنت النسخة الأولى من تطبيقك بميزات محدودة تركز على الفكرة الأساسية فقط، الآن هو الوقت المناسب لتقييم وإدخال الميزات المتبقية التي تم إهمالها في النسخة الأولى. ستدرك من خلال التحليلات والتعليقات ما إذا كانت هذه الميزات لا تزال ذات صلة ومفيدة أم لا.

هذه الخطوات ليست مقدسة، إنما هي دليل استرشادي لإنشاء تطبيق هاتفي بالطريقة الأكثر فعالية، استنادًاً إلى خبرتنا في هذا المجال. بمجرد أن تصبح جاهزًاً للبدء يجب أن تعرف أيضاً أن إنشاء التطبيق الهاتفي هو الجزء السهل من العملية، أمّا استقطاب المستخدمين فهو التحدي.

————–

نشر هذا التقرير باللغة الإنكليزية على موقع entrepreneur بتاريخ 13/6/2019، للكاتب الضيف راهول فارشنيا، وهو مؤسس مشارك في Arkenea.  للاطلاع على التقرير الأصلي:

https://www.entrepreneur.com/article/231145

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
أحدث الأخبار

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول