6 نصائح قبل السعي خلف الشراكات مع الشركات

بقلم/ أ. فيصل اليوسف – مدير عام الإدارة العامة للمسؤولية الاجتماعية بوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية

معظم المنظمات غير الربحية في العالم وفي المملكة بشكل خاص تختار اللجوء إلى الشركات كمصادر دعم مالي لمواصلة تنفيذ برامجها وأنشطتها وزيادة الوعي بقضيتها، مع قلة الاهتمام في مصادر التمويل الأخرى الممكنة لهذه المنظمات.

1.  تحديد حدود واضحة

يجب أن يكون لدى المنظمة وضوح تام بشأن ما تريد أن تتفاوض فيه وما لن تتفاوض عليه.

2.   السعي لخلق شراكة استراتيجية

خلق فرصة التبادل الاستراتيجي الذي ينتج فائدة لكلا الجهتين الربحية وغير الربحية، بحيث يكون البحث عن شريك محتمل من الشركات ذات تقارب عالٍ في الرؤى والمضمون والتخصص مع أعمال المنظمة غير الربحية. 

3.   فهم مصالح واحتياجات الشركة – القيمة المضافة

يوجد عدد من المنظمات غير الربحية التي تتنافس على الحصول على نفس الدعم المرصود لدى نفس الشركة، وعادة ما تختار الشركات المنظمات بناءً على مصلحتها الخاصة.

4.   تقوية الأعمال الإدارية وحوكمتها

أقوى المؤشرات التي تساعد في فهم قوة المنظمات غير الربحية لدى الجهات الأخرى هي قوة أعمالها الإدارية الداخلية والخارجية للمشاريع وحكومتها المالية السليمة، لذلك هذه هي أهم مراحل التقييم والمقارنات، وتعزيز كل ذلك بالقدر المستطاع قبل أي شيء آخر.

5.   تقوية العلاقات المجتمعية 

أقوى المدافعين عنك هم دائماً الأشخاص الذين جربوا برامجك وعملوا معك أو استفادوا من خدماتك، سواء كانوا أفراداً أو جهات، لذلك هم شركاؤك فعزز علاقاتك المجتمعية معهم لخلق توصيات مباشرة وغير مباشرة مع جهات أخرى.

6.   إشراك موظفي الشركة كمتطوعين 

إشراك الشركات بشكل أكثر فعالية في تنفيذ البرامج المجتمعية لكي لا يكون حصراً على التمويل فقط من خلال توفير فرص للعمل التطوعي لموظفي الشركات، والذي سوف يزيد الوعي بعمل المنظمات غير الربحية داخل الشركة.

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول