الوليد المقبل رائد “المواقف الذكية” بالمملكة

أوان – الرياض

يروي الوليد بن خالد بن عبد العزيز المقبل رئيس مجلس إدارة شركة “حلول المدن الذكية” قصة دخوله هذا المجال، ويقول: “دخلت مجال المال والأعمال بعد عودتي لأرض الوطن قادماً من الولايات المتحدة الأمريكية في عام 2015م، وكنت أحمل أفكاراً وطموحات كثيرة ومفيدة جداً، وكنت أسعى لأن أكون أحد المؤثرين الذين يضعون بصمة مشرِّفة في مملكتنا الغالية تحت قيادة سمو سيدي ولي العهد أمير الشباب الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز”.

ويضيف بأن أحد أهم تلك الأفكار هو مشروع “المدن الذكية”، والتي تتلخص فكرتها في تطوير المدن وتحويلها إلى مدن ذكية باستخدام أهم التقنيات في العالم، مثل إنترنت الأشياء، والمواقف الذكية؛ وذلك سعياً لراحة المواطن وتوفير إمكانيات بجودة عالية، وتعدد وسهولة طرق الدفع لرسوم المواقف في المرافق العامة.

وعمل على ذلك لمدة 4 سنوات ونصف دون كلل أو ملل، إلى أن تم بحمد الله وتوفيقه توقيعه لأول عقد استثماري مع وزارة الشؤون البلدية والقروية بتطوير المنطقة الشرقية وإنشاء وتشغيل المواقف الذكية بها، وبذلك أصبح وبكل فخر أول مؤسِّس للمواقف الذكية في مدن المملكة العربية السعودية.

ويقول المقبل إن أكبر تحدي واجهه كان في كيفية عمل الدراسات والبحوث اللازمة لإقناع المسؤولين بهذا المشروع، ولكنه بفضل الله وجد قبولاً وترحيباً وتشجيعاً كبيراً لهذه الفكرة منهم، كونها تتماشى مع أهداف رؤية المملكة 2030.

ويضيف بأن التحدي الثاني تمثَّل في كيفية عمل تحالفات مع كبرى الشركات، واختيار الشريك المناسب لهذا المشروع الضخم، وقد نجح في توقيع شراكة مع شركة “أمنكو” التابعة لشركة “باتك”، حيث استحوذ على 48% من الشركة، وأيضاً تم توقيع شراكة مع شركة الاتصالات السعودية “STC” في معرض جايتكس في دبي في عام 2017م، وكذلك توقيع شراكة استراتيجية مع شركة “هواوي”، وبذلك أصبح لشركته أساس قوي جداً إدارياً ومالياً وفنياً.

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول