تأھل ستة مشروعات سعودية للمنافسة في النھائيات العالمية لكأس لريادة الأعمال

الرياض – وكالة الأنباء السعودية

اختتمت أول أمس أعمال النھائي السعودي لكأس ريادة الأعمال الذي تنظمه مؤسسة الأمير محمد بن سلمان “مسك الخيرية” عبر الاتصال المرئي، بتأھل 6 مشروعات سعودية من أصل 14 مشروعا من المشروعات الريادية المشاركة، للمنافسة وخوض النھائي العالمي إلى جوار أفضل 100 شركة ناشئة مرشحة، تم اختيارھا من بين 174,000 متقدم حول العالم.
وتوجت شركة “Talon Dust Control” بالمركز الأول، التي قدمت حلولا عملية للتحكم في الغبار وتثبيت التربة في منطقة الخليج العربي، تلتھا شركة ” Edama organic solutions” لإعادة تدوير النفايات بطرق مبتكرة، فيما حصدت ” Brightsign ” المركز الثالث بتطوير قفاز ذكي لترجمة لغة الإشارة.
وجاءت ” Upskillable ” التي نفذت حلولا فريدة لتطوير الأفراد، ومساعدة أصحاب العمل على اتخاذ قرارات توظيف مناسبة في المركز الرابع، فيما تألقت شركة الذكاء الاصطناعي ” peregrine ” في المركز الخامس ، وكان المركز السادس من نصيب ” Miqyas ” والتي تعمل على زيادة كفاءة شركات التجارة الإلكترونية في قطاع الأزياء.
ويأتي النھائي السعودي لكأس ريادة الأعمال في سياق التصفيات الوطنية، الذي حصلت فيه الشركات الست المؤھلة على جوائز نقدية بلغت50,000 دولار أمريكي لكل شركة ناشئة، إلى جانب ترشحھا للمشاركة في التصفيات النھائية العالمية التي من المنتظر أن تنطلق منتصف أكتوبر المقبل، كجزء من التجمع السنوي لمنتدى مسك العالمي ” MGF ” الافتراضي في العاصمة الرياض.
وإلى جانب أعمال المنافسة، شھد النھائي السعودي ھذا العام مناقشة محور أساسي بعنوان ” التغلب على التحديات “، وتندرج تحت ثلاث جلسات حوارية تضمنت: طرق بناء أسس متينة للمشاريع التجارية، ونماذج عمل مبتكرة لتحقيق الاستمرارية، وآلية اختيار الشركاء المناسبين لتحقيق التطوير والاستدامة.
وكان المدير التنفيذي لمؤسسة مسك الخيرية الدكتور بدر بن حمود البدر قد أكد خلال الجلسة الافتتاحية التي جاءت بعنوانً “مواجھة التحديات”، أن التفكير بعقلية رائد الأعمال باتت مطلبا ملحا للنجاح في مختلف المجالات للتغلب على التحديات الطارئة، والتكيف مع المستجدات في ظل عالم اقتصادي متغير، مشيراً إلى أن الوضع الراھن لأزمة فيروس كورونا، أوجد واقعا مغايرا وتحديات كبيرة، الأمر الذي تطلب استجابة سريعة لاتخاذ قرارات مصيرية لحماية الأعمال حول العالم، مشيرا إلى أن الأزمة خلفت في الوقت ذاته فرصاً جديدة لتحقيق النجاح، وھو ما تجلت فيه أھمية عقلية رائد الأعمال في المرونة، واتخاذ القرارات السليمة للاستفادة من الفرص.
ولفت النظر إلى أن مؤسسة “مسك الخيرية” تعي تماما الدور الھام لرواد ورائدات الأعمال في صنع مستقبل أفضل للمملكة، الأمر الذي أخذته على محمل الجد، حيث يعد دعم ريادة الأعمال إحدى أھم ركائز عمل المؤسسة، وترجمتھا في عدد من البرامج والمبادرات لدعم وتمكين صغار المستثمرين من الشباب والشابات السعوديات، وتزويدھم بالأدوات اللازمة لتحقيق النجاح.
مما يذكر أن النھائي السعودي لكأس العالم لريادة الأعمال ُيقام ھذا العام بتنظيم منتدى مسك العالمي، جنباً إلى جنب مع كل من شبكة ريادة الأعمال العالمية “GEN”، وكلية الأمير محمد بن سلمان لريادة الأعمال ” MBSC ” ، وجامعة الملك عبد الله للعوم والتقنية ” KAUST ” ،ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات” MCIT ” ،للاحتفاء برواد الأعمال الذي تَمكنوا من إطلاق مشروعات ريادية ناجحة، قادرة على إحداث التغيير والأثر الإيجابي في مجتمعاتھم حول العالم.
ويعد منتدى مسك العالمي ” MGF” المنصة الدولية الرئيسة لمركز المبادرات في مؤسسة محمد بن سلمان الخيرية “مسك الخيرية”، حيث انطلق في عام 2016 لينقل رسالة “مسك الخيرية” إلى الشباب في جميع أنحاء العالم، عبر سلسلة من الفعاليات الدولية والبحوث والمبادرات العالمية، التي تجمع القيادات الصاعدة والمخضرمة جنباُ إلى جنب مع المبتكرين والمبدعين؛ من أجل الاستكشاف والتجربة والاختبار بعدة طرق لمواجھة تحدي التغيير.
ويھدف المنتدى إلى اكتشاف وتطوير وتمكين الشباب، ليصبحوا مشاركين نشطين في اقتصاد المستقبل، وإيجاد منصة دولية شبابية لتبادل المعرفة وذكر تجاربھم الناجحة عن قرب للوصول إلى نتائج وتوصيات ومبادرات تصب في تنمية الطاقات الشبابية وتطويرھا.

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول