توسع في الاعتماد على التقنيات السحابية بعد أزمة “كورونا”

أوان – الرياض

كشف أحد المتخصصين في صناعة التطبيقات الرقمية، بأن الشهور الأربعة الأخيرة من جائحة فيروس كورونا المستجد (COVID-19)، كان لها انعكاس إيجابي على منظومة الاقتصاد الرقمي السعودي؛ من حيث ارتفاع عدد الشركات الوطنية المعتمدة في تسيير أعمالها التشغيلية وخدمة عملائها من خلال تطبيقات الأعمال القائمة على التقنية السحابية، ولا سيما في قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، التي تًعد المحرك الرئيسي للتنمية الاقتصادية.

وأوضح حيدر نظام، رئيس “زوهو كورب” في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، بأن أهم تأثيرات وباء “كورونا” انعكست على آلية وطريقة إنجاز الأعمال، خاصة أن عملاء قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، أصبحوا أكثر وعيًا وإدراكاً للتكاليف في قرارات الشراء الخاصة بهم، وأضاف قائلًا :” في الوقت الذي يتجادل فيه بائعو البرمجيات الآخرون حول تقليل تأثير الخسائر المحتملة إلى أدنى حد، يفضل العملاء اليوم خطط الدفع حسب الاستخدام المرنة، وهو ما توفره زوهو، حيث تمكّن تطبيقاتنا وبرمجايتنا الشركات والمؤسسات من العمل بصورة مريحة من أي مكان دون القلق حول خدمات الدعم المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات، مما يساعدها على خفض تكاليف الصيانة خلال هذه الأوقات الاستثنائية”.

وعند سؤال حيدر نظام، عن الإجراءات التي اتخذتها “زوهو” لمساعدة قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة خلال جائحة “كورونا”، أوضح بأنهم أطلقوا في مارس الماضي، منصة “ريموتلي” Remotely، وهي حزمة تضم 11 منتجاً تساعد الشركات على اعتماد أسلوب العمل عن بُعد، وهي منصة مجانية متاحة بالكامل للشركات حتى سبتمبر المقبل، بالإضافة إلىى إعفاء عملائنا من الشركات الصغيرة، الذين تأثرت أعمالهم بفعل الوباء، من رسوم الاشتراك لمدة ثلاثة أشهر، كما أطلقنا أيضاً حزمة برامج مجانية “VRP” في أبريل الماضي، وتوفير تطبيقات ومبادرات لقطاعات التعليم، والمؤسسات الحكومية، والمنظمات غير الربحية والتجزئة.

وتخطط “زوهو” في الوقت الراهن على مساعدة الشركات على اجتياز مرحلة الوباء الحالي، من خلال زيادة إمكانية الوصول إلى التكنولوجيا وخدمات الدعم، ومساعدتها على التكيّف بسرعة للمحافظة على موقعها في مواجهة تداعيات الجائحة الاقتصادية، وتخطط على إضفاء الصبغة المحلية السعودية لأكثر من 45 منتجًا، عبر عقد الشراكات المحلية، لدعم الأعمال التجارية.

وفيما يتعلق بالسوق السعودي، تطلع “زوهو” بحلول 2030 بأن نكون شركة رائدة في سوق تطبيقات الشركات على مستوى الصناعة، وتعمل على تعزيز فرق عملها الإقليمية في المملكة، وتوفير خاصية دعم اللغة العربية في منتجاتها، كما تخطط لإنشاء مركز بيانات لضمان بقاء بيانات عملاء الشركات الوطنية داخل السعودية.

ومن حلول التطبيقات التي قدمت للسوق السعودي، وتشهد ارتفاع في استخدامها من قبل الشركات الصغيرة والمتوسطة، “زوهو ون”، وهو يشتمل على كل شيء من إدارة علاقات العملاء CRM وبرمجيات مكتب الدعم إلى إدارة الموارد البشرية والمالية وغيرها، حيث تتكامل المنتجات مع بعضها البعض لكونها مبنية جميعاً على منصة التكنولوجيا ذاتها، مما يسمح للبيانات بالتدفق على نحو سلسل من تطبيق إلى آخر، ما يمنح الشركات لمحة كاملة عن عملياتها. بالإضافة إلى “زوهو وورك بليس”، وهو عبارة عن حزمة من تطبيقات الانتاجية والتعاون، بما في ذلك البريد الإلكتروني، وإدارة المشاريع، وحزمة تطبيقات المكتب، وحلول الاجتماعات والمؤتمرات عبر الانترنت، فيما يتيح “زوهو كرياتور”، تصميم تطبيقات حسب الطلب لمستخدمي الأعمال، الذين يفتقرون للمعرفة البرمجية، لتلبية احتياجاتهم الخاصة، وأما “زوهو بوكس” فيتميز بسهولة استخدامه، وهو برنامج محاسبة ضريبي متوافق مع ضريبة القيمة المضافة، ومعتمد من قبل الهيئة العامة للزكاة والدخل GAZT.

(نقلاً عن صحيفة الرياض)

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول