خالد العمرود .. وقصة نجاح “توصل كوم”

أوان – الرياض

جاءت فكرة المشروع اثناء عملنا في العمل التقليدي في عام 2015، حيث كان لدينا محل ورود وكنا نحتاج الى توصيل الورد، وحينها نعاني من ايصاله للمستفيدين، ونتوجه لشركات التوصيل العالمية والتي بدورها ترفض لذلك، لأن قيمة الورد لا تتجاوز 70 ريال والتوصيل يصل سعره إلى 150 ريال.

هكذا بدأ يروي رائد الأعمال خالد العمرود مؤسس مشروع “توصل كوم” قصة نجاحه لمنصة أوان، مشيراً إلى أن المشروع تأسس بعد العديد من المتاعب التي واجهها شخصياً والتي يواجها حينها رواد الاعمال في التجارة الإلكترونية، في حين ظهرت فكرة مشروعي “توصل كوم” من خلال التجارب والدورات التدريبة ومنصات ومعامل الابتكار بحاضنات الأعمال.

وأضاف العمرود ” قطاع التجارة الإلكترونية معروف انه سريع بشكل مبهر وهذه الأيام التحول الإلكتروني لم يعد خيار لأي أحد، ففي جائحة كورونا كان امتحان كبير لكافة القطاعات وخاصة القطاع اللوجستي وسلاسل الامداد والتوريد ولا يوجد احد هذه الأيام إلا ويشتكي من تأخر شحنة، وهذا الدرس الكبير اعتقد انه كافي للانتباه لهذا القطاع الذي يعتبر محل العصب للتجارة الإلكترونية. وفي رسالته لرواد الأعمال يقول العمرود ” كثير من رواد الأعمال يحاول أن يدخل السوق على نحو اعمى ويؤجل اختبار وتقييم الفكرة حتى يصبح فيما بعد للأسف ثمن لفشل باهظ جدا وغالي عليه، انا اقول دائماً لرواد الأعمال اختبر فكرتك من خلال استراتيجيات منظمة عن طريق حاضنات الأعمال، لتقرر على ضوءها إذا كانت فكرتك ذات قدره تجارية كافيه للانطلاق بها، لأنه لم يعد يجدي هذه الأيام مع تطور وتجدد السوق المبهر التسرع والتعجل في بدء العمل التجاري دون التخطيط المطلوب”.

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول