هكذا استطاعت سلسلة مطاعم #فطور_فارس التغلب على “كورونا”

أوان – الرياض

في ظل الأزمة الاقتصادية والتي تأتي ضمن تداعيات انتشار فيروس كورونا حول العالم، والقت بظلالها على الكثير من الشركات الكبرى والتي كانت شاهدة على سقوطها، بخلاف تأثيرها على المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الكثير من الدول، خرجت عدة شركات من “عنق الزجاجة” بحلول ابتكارية مختلفة لتحرك عجلة استمراها ونموها خلال الأزمة.

وكان قطاع المطاعم من أكثر القطاعات تضرراً من جائحة كورونا، حيث أدى حظر التجول المطبق في الكثير من الدول حول العالم وإغلاق نشاط العديد من المنشآت التجارية بما فيها تقديم الخدمات داخل المطاعم بالتأثير سلباً على القطاع، إلا أن سلسلة مطاعم #فطور_فارس قد عجّلت بتقديم الحلول المبتكرة للتغلب على الأزمة من خلال إطلاق خدمة التوصيل المباشرة من التطبيق الرقمي للمطعم دون وجود وسيط في ذلك.

وحققت تجربة التوصيل المنزلي من خلال الطلب من تطبيق #فطور_فارس مباشرة النجاح في أيامها الأولى، في ظل توقف العديد من تطبيقات التوصيل عن العمل حالياً، وهي التجربة التي قال عنها مالك المطعم والرئيس التنفيذي للشركة فارس التركي، أنها كانت من أهم القرارات المتخذة في تاريخ الشركة وتعد نقلة نوعية بكافة مساراتها.

وأضاف التركي في حديثه عبر حساباته في منصات التواصل الاجتماعي ” لا شك أن الجميع يمر بظروف وأوضاع استثنائية لدرجة أنه لا يمكن أن نلقي باللوم على طرف معين لأن جميع دول العالم في ذات المركب في هذه الظروف، مما دفعنا للتفكير بطريقة مختلفة خارج الصندوق وإيجاد حلول مبتكرة في ظل ما يعاني منه النشاط الاقتصادي خلال هذه الفترة”.

وأردف التركي “سلسلة مطاعم #فطور_فارس من المطاعم التي تعتمد على تواجد الزبائن داخل المطعم واستمتاعهم بالأجواء الداخلية للجلسات والخدمات، إلا أنه بعد الأزمة الحالية أصبح التأثير كبير، في ظل عدم قدرة تطبيقات التوصيل الحالية على تلبية كافة الطلبات، وأصبح من الصعوبة إيجاد من يلبي تلك الطلبات ويقوم بتوصيلها، الأمر الذي دفعنا للاستفادة من تطبيق #فطور_فارس وتفعيل خاصية التوصيل من خلاله مباشرة بالتعاون مع أحد الشركات التقنية”.

وأشار التركي، إلى أن هناك الكثير من الموظفين لدى الشركة أصبحوا لا يعملون بعد الأزمة، وهم الموظفين الذي يعملون بتقديم الخدمات داخل الفروع وغيرها، لذلك قررت الشركة الاستفادة منهم في توصيل الطلبات للزبائن، مما يضمن عدم التخلي عنهم ووجود مصدر دخل لهؤلاء الشباب، مشدداً على أن قيامه بتوصيل الطلبات كذلك هي رسالة لجميع الموظفين لأهمية هذا القرار المفصلي في تاريخ الشركة واستشعار المسؤولية في ذلك، إضافة إلى أهمية أن يكون لديه إلمام كامل في تفاصيل هذه الخطوة وقدرته على اتخاذ قرارات مستقبلية بناء على التجربة التي خاضها.

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول