‏ طوّعت دراستها وخبرتها لتحقيق هدفها.. منصة (أعناب) قصة نجاح على لسان مؤسستها

أوان – الرياض

استطاعت أن تطوّع دراستها وخبرتها لتحقيق هدفها بإضافة شيء نوعي للتعليم في السعودية، ويلبي احتياجات المعلمين العرب وغيرهم؛ عبر منصة (أعناب) التي أطلقتها الريادية منيرة جمجوم، وتحدثت عن بداياتها قائلة: إن (أعناب) هي منصة تعليمية إلكترونية تهتم بتقديم دورات تدريبية متخصصة في مجال التطوير المهني للمعلمين والتربويين، يقدمها أكاديميون ومعلمون متميزون من مختلف أرجاء العالم العربي، ومتحمسون لتوسيع دائرة المستفيدين من مخزونهم العلمي والمعرفي المتخصص في مجال التدريس؛ حيث يسعون لإيصاله لمن هم خارج محيطهم المباشر.

وأضافت: كان هدفنا الرغبة في حل مشكلة وإضافة شيء نوعي للتعليم في السعودية أثناء تأسيسنا المنصة، مبينةً أن أبرز التحديات التي واجهتها تتمحور حول سؤال: ما هي الخدمة النوعية التي أقدمها للمدارس والقطاع الحكومي وأي مستثمر يرغب العمل بقطاع التعليم من ناحية الخدمات، أي (الموديل البزنس)؟.
وأوضحت عبر لقاء عن بُعد نظمته حاضنات السعودية بضيافة Vibesoffices قائلة: سؤالنا الجوهري كيف أطور التعليم في المملكة والعالم العربي بأسرع وقت ممكن؟، والجواب وجدناه في جميع الأبحاث العالمية التي كانت تنصب حول المعلم، وبدأنا نفكر كيف نطور هذا المعلم بأسرع طريقة ممكنة، وبأفضل أسلوب بحيث نصل إلى أكبر عدد ممكن من المعلمين.

وتواصل: من خلال متابعتنا وجدنا أن المعلمين العرب والسعوديين يعانون نفس المشكلات، فمثلاً يتوفر التدريب المهني على رأس العمل حتى يطور المعلم نفسه، ففي الدول المتقدمة وجدنا 70 بالمائة من المعلمين يتدربون على رأس العمل فبدأنا بفكرة (أعناب).

وقالت: منصة (أعناب) هي وليدة (إمكان التعليمية)، ووليدة التجارب والأخطاء والدخول في السوق بعمق، وفهم احتياجات الطالب والمعلم والمدارس، وأول ما بدأنا (أعناب) كانت لديَّ فكرة بأن تكون سوقاَ يتداول فيها المعلمون المحتوى، وقمنا بإطلاقها على أنها سوق يوضع فيها المحتوى الذي يتم مشاركته مع المعلمين الآخرين، ولكن فشلنا في البداية لأن المحتوى الذي كان يصلنا لم يكن عالياً بالشكل الذي يُسمح لمعلم آخر شراؤه.

وأوضحت: عقب ذلك توصلنا إلى درس مهم في أن المعلم يحتاج تدريباً مهنياً وأشخاصاً يثقون به، فجاءت فكرة (أعناب)، حيث وجدنا هناك ثقة في التدريب عن بُعد، وأن هناك خدمة لها قيمة وأثر، وقمنا بتأسيسها على أنها شركة، وبدأنا في تطوير المحتوى، حيث ساعدتنا خبرتنا في المجال على التميز.

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول