‏ أفضل ممارسات العمل من المنزل على لسان “ناتالي زيفات”: أرباحها بمئات الآلاف

أوان – الرياض

يقول رائد الأعمال (ناتالي زيفات): يخوض آلاف العاملين في المكاتب معركتهم الأولى في عالم العمل من المنزل، حيث تحاول الشركات الكبيرة والصغيرة إدارة تهديد (كوفيد-19) من خلال الطلب من موظفيهم العملَ عن بُعد.

في الوقت الذي كشفت فيه دراسة أُجريَت على شبكة “لينكد إن” أن 82% من العاملين يتمنون التمكن من العمل من المنزل في بعض الوقت على الأقل، وبصفتي رائدة أعمالٍ في مجال وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تمكنت من إنشاء شركة تُقدر أرباحها بمئات الآلاف من مكتبي المنزلي خلال العقد الماضي، فيسرني أن أعرض هنا أهم النصائح والدروس المستفادة لتجعل منزلك صالحاً للعمل:

1.التزم بجدولٍ زمني

من أروع الأشياء التي يتميز بها العمل من المنزل هو أنه سيكون في وسعك الاستمتاع بالراحة التي يوفرها طوال اليوم؛ فهنا يجب أن تضع في اعتبارك أن تبدأ العمل وتُنهيه في الوقت ذاته كل يوم، كما لو كنت في المكتب تماماً؛ حيث سيساعدك هذا على الفصل بين وقت العمل والوقت الشخصي، كما سيسهل عليك الانفصال عن العمل عاطفياً وجسدياً على حدٍّ سواء في نهاية اليوم. وفي وُسعِك كذلك أن تدوِّن أحداث يومك ومهماتك اليومية إذا ما كان ذلك يساعدك.

وأضاف: خلال اليوم، امنح نفسك فرصة الابتعاد جسدياً عن مكان عملك من خلال أخذ راحة للغداء، حتى لو تطلب ذلك جلوسك على طاولة المطبخ أوالاستماع إلى برنامج إذاعي لمدة 30 دقيقة؛ فسيجعلك ذلك أكثر صفاءً واستعداداً للانغماس في العمل من جديد عندما تعود إلى مكتبك، وبصرف النظر عما ستفعله في وقت راحتك فيجب أن تستغله في الاسترخاء الذهني

2. خصص لنفسك مكاناً

لا تجعل طاولة غرفة الطعام هي الرف الذي يَعُجُّ بالأوراق والمجلدات المكدسة، أو الطابعة بل لابد أن تكون لديك مساحة مخصصة للعمل ،هي طريقة يمكن التعويل عليها في المحافظة على انفصال عملك عن حياتك.
في نهاية اليوم، اغلق الباب (إذا كنت تستطيع ذلك)، وابتعد عن مساحة عملك، وحاول عدم العودة إليها إلا في صباح اليوم التالي

3. ليكن مظهرك لائقاً

لا يقل الظهور باحتراف عند العمل من المنزل أهميةً عنه عند العمل في المكاتب التقليدية؛ فلابد أن تظهر أنيقاً وأن تجري اجتماعات ولقاءات عن بعد عبر أجهزة الحاسب وكأنك في مكتبك

4. بناء الحدود

عندما يتعلق الأمر بالعمل من المنزل، فعادةً ما أنصح الناس “ببناء” حدود وليس مجرد “وضعها”، وذلك لأنها بالفعل عمليةٌ بحدِّ ذاتها.
لقد استغرقني الأمر سنواتٍ حتى استوعبت أنه – على الرغم من أنني أعمل من المنزل – إلا أنه لا يجب عليَّ أن أرد على بريد إلكتروني في التاسعة مساءً، في الوقت الذي أجلس فيه مع أسرتي نشاهد مسلسلاً.

أما إذا حدث أمرٌ طارئ فلا شك أنه يمكنك اعتباره استثناءً، وحاول أن تجعل عملك في حدود ساعات العمل فقط، حتى لو عنى ذلك استخدامَ نموذجِ ردٍّ جاهز لهذا الغرض، ومن الردود التي أفضلها شخصياً: “يسعدني الاطلاع على هذا بعينين نشيطتين غداً!”
قد يكون بناء الحدود أكثر أهمية عند العمل من المنزل، حيث تُشعِرُك بيئتك في أغلب الأحيان بأنك في العمل.

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول