‏ الريادة الرقمية

بقلم م. هاني رجب/مستشار في التسويق والإعلام الرقمي

فتح التطور التقني الهائل الحاصل في أيامنا مجالات جديدة غير محدودة للمشاريع التجارية؛ فمن خلال هذه التقنية دخلت السوق مؤسساتٌ رقميةٌ برأس مالٍ ضئيلٍ جداً، وأصبحت هذه المؤسسات على صغرها تنافس وتتفوق بخدماتها على مؤسسات كبرى قائمة منذ عشرات السنين من حيث الحجم والسمعة والربح. ليس هذا فحسب، بل أصبح بعضها يهدد كيان بعض المؤسسات الكبرى القائمة؛ وذلك من خلال تمكين عناصرها وتأهيلهم بشكل سريع يتناسب مع متغيرات السوق ومتطلبات العملاء؛ ليكونوا رواد أعمال رقميين يستطيعون تحقيق النجاح عبر الشبكة العنكبوتية.

من هنا نسطيع القول: إن مصطلح الريادة الرقمية جاء نتيجة حالة نجاح وتفوق أشخاص تمكنوا من إنشاء مشاريعهم التجارية الخاصة على الشبكة العنكبوتية بتوظيف التقنية المتاحة، مستغلين مجموعة من المزايا التي يمكن أن نسميها أو نطلق عليها (مزايا ريادة الأعمال الرقمية)، التي يعتبر أهمها توفير أوقات أكثر مرونة؛ بحيث يستطيع رائد الأعمال الرقمي تحديد الوقت المناسب للعمل، وأوقات الذروة، وتأجيل المواعيد غير المناسبة.

ومن المزايا الأخرى أيضاً: بساطة التكاليف؛ حيث لايحتاج العمل الرقمي إلى تكاليف باهظة الثمن كي يبدأ رائد الأعمال مشروعه، مثل ما هو الحال في الأعمال التقليدية التي تتطلب توفير المكان، ودفع الإيجار وغير ذلك من النفقات.

أما الميزة الثالثة التي أعتبرها الأهم، فتتمثل في سهولة الوصول إلى قطاع عريض من الناس؛ إذ من المعلوم أن أكثر من منتصف سكان الوطن العربي متصلون بالإنترنت، وهذا الرقم يميل إلى التزايد والنمو بالوتيرة ذاتها التي تتقدم بها الأدوات والمعدات، وهذا يُظهر أن ريادة الأعمال (أون لاين) تمثل الطريق الأفضل للوصول إلى المزيد من الناس على النطاق المحلي، وكذلك على النطاق العالمي.

وأما الميزة الأخيرة، فهي سهولة الارتقاء في العمل، وتحسين جودة الخدمة، وزيادة حجم المبيعات دون الحاجة إلى زيادة الاستثمارات والتكاليف الثابتة؛ إذ تبقى وفق النسبة ذاتها.

وختاماً أقول إن ريادة الأعمال الرقمية أتاحت للكثير من شباب هذا الوطن بناء أنفسهم وأنشطتهم التجارية، ومكنتهم من أن يصنعوا الفارق في عالم التجارة والاقتصاد؛ عبر أفكارٍ لمشاريع ريادية، وجدت القبول لدى المجتمع.

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول