التطبيقات والمتاجر الإلكترونية

بقلم/ كمال عكروش الشمري

في ظل التطور السريع للتسويق والوصول إلى المستهلك بأنسب طريقة تعجبه؛ يعد العميل من أعظم أصول الشركة. ومع التحوّل الذي نشهده من التجارة التقليدية إلى التجارة الإلكترونية والدفع الإلكتروني والتوصيل عن طريق العنوان الذي يضعه العميل للوصول إليه بدقة، ومع توقع أن تتقلص المتاجر التقليدية، وأن يُكتفى بمركز رئيس لكل مدينة؛ للاحتفاظ بماركة المنتج، فلا بد من وضع متجر إلكتروني أو الاستفادة من التطبيقات الحالية التي تقدم خدمات لشركات التجزئة أو منتجاتها.

ومن النقاط المهمة عند التطبيق أن يكون الشريك التقني من داخل الوطن؛ لحفظ الحقوق القانونية، فهناك شركات في الخارج تقدّم برمجة بأقل التكاليف، لكن الدعم قد يتوفر لفترة بسيطة ويتوقف، وليست هناك عقود سوى مراسلات بالإنترنت.

كما يجب أن تكون واجهة المستخدم للتطبيق بألوان تحاكي شعار الشركة وسهولة الوصول للمنتجات والبحث السريع، وإضافة الأيقونات المفضلة إذا كانت هناك منتجات كثيرة بحيث تسهل للعميل الرجوع إليها دون بحث، واختصار وصف المنتج، وإضافة أيقونة تفاصيل أكثر، إذا رغب العميل في معلومات أكثر، بحيث تعطي هذه الأيقونة توصيفاً وشرحاً مفصلاً للخدمة أو المنتج المقدم، ما يسهّل للعميل اختيار ما يناسبه، وبالتالي لا بد هنا من الإشارة إلى أن الوصف المتكامل للمنتج يلعب دوراً مهماً في الترويج له.

في الختام أقول: إن التطبيقات والمتاجر الإلكترونية تشكّل نقطة التحول الأساسية من مرحلة التجارة التقليدية إلى الإلكترونية، لذلك لا بد من مراعاة التصميم، وما يحتويه من تفاصيل مختلفة؛ لهدف خدمة الفئة المستهدفة.

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول