رحلة “بيبان” وسبع محطات.. من العاصمة انطلق وإليها يعود وفي المسيرة علامات فارقة

محمد السبيعي- الرياض:

حط “بيبان الرياض” اليوم الأربعاء رحاله في العاصمة الرياض، مفسحاً المجال لرواد الأعمال للتعايش مع تجارب رائدة وخبرات واسعة، عبر 11 باباً جاءت ملبيةً لطموح شباب الوطن ورواد المستقبل، في ثاني لقاء يجمعهم بالعاصمة، عقب الأول الذي كان في سبتمبر عام 2017م، الذي ضمّ في حينها 12 باباً فتحت للزوار آفاقاً من المعرفة، واضعاً الأسس الرئيسة لتهيئة البيئة المناسبة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة القائمة، بما يضمن استمرارها ونموها، ومحفزاً دخول منشآت جديدة للسوق باحتواء المبادرين والمهتمين بمجال الأعمال.

وها هو اليوم يعود “بيبان الرياض” إلى المحطة الأولى التي انطلق منها، حاملاً معه الكثير والكثير لرواد الأعمال من الأهداف والفرص الاستثمارية، واضعاً نصب عينيه (الرؤية السعودية ٢٠٣٠م)، وهدفها رفع مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي من 20% إلى 35%.

وفي السطور التالية تلقي “أوان” الضوء على ست محطات سبقت فعالية الأربعاء كالتالي:

القصيم – أبريل 2018م

لم تتوقف رحلة (بيبان منشآت) عند انطلاقتها الأولى في الرياض، بل تابعت مسيرتها قاطعةً المسافات وآلاف الكيلومترات إلى باقي مناطق المملكة، لتشكل منطقة القصيم المحطة الثانية في رحلة بيبان التي ضمت ستة أبواب هي: (منشآت، الرحلة، الجهات الحكومية، الفرص الاستثمارية، التدريب، السوق)؛ كان لها دور كبير في تعزيز الحركة الريادية بالمنطقة، حيث أشار حينها محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة المهندس صالح الرشيد إلى أن (ملتقى بيبان) في القصيم يسعى إلى رفع مستوى الوعي لدى أفراد المجتمع في المنطقة ورواد الأعمال، بضرورة تنمية أعمالهم وتطويرها؛ لتسهم في خلق مزيد من الوظائف للشباب، وتمكين رواد الأعمال من رفع الإنتاج المحلي والمساهمة في تحقيق (رؤية المملكة 2030م).

عسير – سبتمبر 2018م

جاء ملتقى (بيبان عسير) في محطته الثالثة وأبوابه السبعة ليشكل علامة فارقة في عالم ريادة الأعمال، فاتحاً المجال أمام الشباب للتعرف على الفرص الاستثمارية ومعززاً التواصل بالأفكار الريادية المميزة، محققاً شعاره الذي كان “للطموح فكرة وللنجاح بيبان”، حيث هدف لفتح آفاق نمو المنشآت الصغيرة والمتوسطة، لتكون أحد العناصر المهمة في ازدهار الاقتصاد الوطني، إضافة إلى توفير عدد من الخدمات والمنتجات المميزة لزوار بيبان.

مكة المكرمة – أكتوبر 2018م

شكّل ملتقى (بيبان مكة) الذي انطلق في شهر أكتوبر من عام 2018م بأبوابه الثمانية قفزة نوعية في مسيرة “بيبان”، حيث شهد تدفقاً كبيراً للزوار ومشاركة متميزة حرصت من خلالها جميع المنصات والبرامج والمبادرات المرتبطة بالتأهيل والتدريب والتوظيف، وكذلك برامج الدعم الموجهة لرواد الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة على المشاركة فيه.

وهدف الملتقى إلى إرساء مفهوم التكامل بين المنشآت الصغيرة والمتوسطة والجهات الداعمة لها، تعزيزاً للبنية المؤسسية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، حتى تصبح قادرةً على مواجهة التحديات والتنافس عالمياً. كما يسهم الملتقى في وضع سياسات ومعايير لدعم المنشآت وتمكينها، وإنشاء شركات متخصصة في التمويل وتفعيل دور البنوك وصناديق الإقراض، والعمل على إزالة المعوقات الإدارية والمالية التي تواجه المنشآت، وإيجاد فرص استثمارية لها، وتنظيم حاضنات التقنية والأعمال.

المدينة المنورة – فبراير 2019م

تمكّن ملتقى بيبان في محطته الخامسة بالمدينة المنورة بأبوابه الثمانية من أن يحقق نقلة إيجابية في مجال ريادة الأعمال؛ عبر مجموعة من الأهداف التي سعى إلى تحقيقها من خلاله، بما يؤمّن تهيئة البيئة المناسبة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة القائمة، ويضمن استمرارها ونموها، وتقديم استشارات في كيفية استثمار تجارب الآخرين؛ لتوسيع مداركهم الإدارية في بناء هياكل مشاريعهم وإنجاحها.

الشرقية – أبريل 2019م

نكهة مختلفة صبغ فيها ملتقى (بيبان الشرقية) محطته السادسة، التي جاءت مستحدثة عدداً من الأبواب، كالطاقة والصناعة والثقافة والترفيه، متسماً بتقديم كل سبل الدعم من خلال أدوار تكاملية من قبل القطاعات الحكومية المشاركة في الملتقى والقطاعات الخاصة.

هدف الملتقى في أيامه إلى إرساء التكامل بين المنشآت الصغيرة والمتوسطة في المملكة وتعزيز البنية المؤسسية لها على مواجهة التحديات وزيادة قدراتها التنافسية عالمياً، إضافة إلى مناقشة السياسات والمعايير التي تمكّن المنشآت الصغيرة والمتوسطة ومساندتها بما يتناسب مع أهميتها.

حائل – أكتوبر 2019م

شكّلت حائل المحطة السابعة في رحلة (ملتقى بيبان)، والتي جاءت عاكسة حجم الدعم والاهتمام الكبير الذي أولته حكومة خادم الحرمين الشريفين لرواد الأعمال، حيث فتح الملتقى أبوابه للزوار والشباب الراغبين في مشاركة أفكارهم ومشاريعهم، والاستفادة من الورشات والدورات التدريبية المقَدّمة، كما شهد الملتقى عقد اتفاقات بين “منشآت” وعدد من الجهات الحكومية والخاصة، وتم إطلاق مبادرات رائدة؛ لإكساب المستفيدين مهارات بناء الخطط وتطبيقها، ودشنت “منشآت” خلاله منصة “أوان” الإعلامية لنشر ثقافة ريادة الأعمال، ودعم وتسويق مشاريع رواد الأعمال. وتعمل عليها نخبة من الإعلاميين المتخصصين في مختلف فنون الكتابة الصحافية بكل قوالبها؛ لإبراز دور ونشاط رواد ورائدات الأعمال في المملكة، والتعريف بمشاريعهم.

موضوعات ذات علاقة

شارك الموضوع

Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاشتراك بالقائمة البريدية

تسجيل الدخول