جوناثان لونغ – – مؤسس أوبر

 

الوجود القوي على وسائل التواصل الاجتماعي أمر بالغ الأهمية للحاجة الأساسية التي يلبيها لكل علامة تجارية، وليس هناك سراً وراء تلك القوة، ولكنني أدرك جيداً هذه الحاجة، حيث يمكن لنهج وسائل التواصل الاجتماعي الخاطىء إبعاد المتابعين لتلك العلامة التجارية أو بث صورة سلبية تؤثر على الإيرادات.

اتقان مهارة مواقع التواصل الاجتماعي، ليس أمر يتطلب الدقة العالية أو الكثير من الأمور، إلا أنها مزيج من التوقع السليم وبعض الأساسيات في التواصل، والتي يمكن أن تقطع شوطاً طويلاً فيها، وفيما يلي سبع نصائح للمساعدة في تحقيق الرواج المطلوب على وسائل التواصل الاجتماعي.

تقديم مواضيع قيّمة وليس مجرد إعلانات

إن المعجبين بعلامتك التجارية على مواقع التواصل الاجتماعي يتابعونك بحماس لاهتمامهم فيما تقدمه، ورغبتهم في استمرارية الاطلاع على الفعاليات وآخر المستجدات في مجال مبيعاتك والعروض المقدمة، لذلك يجب على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالعلامة التجارية أن تدمج بين ثقافة الشركة والعروض الترويجية التي تقدمها.

وأكثر الاحتمالات المستبعدة والتي لا  ترغب بها هو ابتعاد المتابعين عن متابعة صفحتك وذلك لأنك فقط تقدم الإعلانات الترويجية لها، لذلك لا تنسى تقديم مواضيع قيّمة لمتابعيك.

الاستفادة من ذوي النفوذ على مواقع التواصل الاجتماعي

استخدام ذوي النفوذ على مواقع التواصل الاجتماعي هي الاستراتيجية الأكثر فعالية على وسائل التواصل الاجتماعي، إلا أنه هناك بعض الحالات المستثناة، ولكن يمكن أن نقول أن الجزء الأكبر من العلامات التجارية أن تستخدم النفوذ لصالحها.

وعليك بدايةً معرفة الجمهور المستهدف والتعرف عليه، ومن ثم تحديد الأشخاص الأكثر تأثيراً من بينهم والذين قد يديرون الأمور لصالحك، ومن السهل التواص معهم وإبرام إتفاق.

والآن يمكنني أن أقول ومن أول تجربة لي أن المؤثرين على استعداد لإدارة الأمور بالشكل الصحيح إن توفرت معلومات الاتصال الواضحة في خطة سيرهم.

اجعل تفكيرك بعيد المدى في مجال المتابعين

إذا كنت حقاً تريد تحقيق النجاح على وسائل التواصل الاجتماعي، عليك أن تكون على استعداد للدفع من أجل الفوز، الفيسبوك لم يبقى كما كان في البداية، كما أن هنالك الانستغرام والذي يطرح خوارزمية جديدة.

جمع جمهور هائل على منصات الفيسبوك والانستغرام له دور كبير بأن يضعك بالمقدمة، جنباً إلى جنب مع الخيارات الإعلانية المستهدفة لجمهور معين، والأمر الذي يوفر لك حركة عالية على العلامة التجارية الخاصة بك، ويولد مبيعات إضافية، بمجرد استثمارك لحملات ترويجية ضخمة.

استمر بإضافة المنشورات دون إرباك المتابعين

هنالك العديد من الأدوات التكنولوجية المتاحة على مواقع التواصل الاجتماعي والتي تتيح لك إدارة التسويق الخاصة بك، ولكن لا تجعلها أمرأ أساسياً مما يوقع بك، وأقول ذلك عن خبرة سابقة عندما تابعت صفحة إحدى العلامات التجارية والتي طغت عليها المنشورات الترويجية.

هذه المنشورات تنتشر على مدار الساعة، وكان الأمر واضحاً جداً أن الذي يدير الصفحة استعمل هذه الوسائل بشكل مبالغ فيه، الأمر الذي جعلني ألغي متابعة تلك الصفحة.

والهدف الأساسي هنا: يجب على المنشورات أن تكون منسقة ومتناسقة، الأمر الذي يحافظ على علامتك التجارية ويرسخها في أذهان المتابعين، دون إزعاج أو إرباك لهم.

معالجة القضايا والشكاوي على الفور

أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي بوابة لخدمة العملاء، وإنها وسيلة سهلة نوعاً ما للمستهلكين للحصول على اهتمام الشركة عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، ارسال رسالة على الفيسبوك أو التويتر يأخذ من العملاء ثواني قليلة، بدلاً من الاضطرار للبحث عن رقم الهاتف والانتظار عليه، أو التحدث مع مركز الاتصال والاستعانة بمصادر خارجية.

لذلك عليك تعلم الرد بشكل سريع، وإذا كان العميل قد بث القضية على مواقع التواصل الاجتماعي عليك عدم تجاهل وحذف هذه الشكوى الأمر الذي يمكن أن يفجر عاصفة من ردود الأفعال السيئة إذا علم المستهلك بتجاهلك أو حذفك لما كتبه.

وتريد إثباتاً على ذلك؟ قم بزيارة إحدى الصفحات الاجتماعية لعلامة تجارية معينة واطلع على ردود الأفعال من قبل المستهلكين والشكاوى الموجودة وتعرف على كيفية تعامل تلك العلامات التجارية مع ما يردهم من شكاوى.

فهم التحليلات الخاصة بصفحتك على موقع التواصل الاجتماعي

يدهشني الأمر عندما أعلم أن الكثير من العلامات التجارية لا تتعمق في التحليلات الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي، ولكن يكتفون بالقول أن “مواقع التواصل الاجتماعي لا تقدم لنا الفائدة المرجوة”، كما أنها توفر رؤى وتحليلات لكل ما تحتاجه من معلومات لمعرفة ما هو أفضل للعمل وما هو ليس كذلك.

التحقق اليومي من تلك التحليلات والبقاء على اطلاع مستمر، يمكنك من تجنب النشر العشوائي إضافة لتوقع النتائج، ما هو نوع المحتوى الذي يتلقى أكبر قدر من التفاعل؟ ما أنواع المحتوى الذي يدفع معظم المتابعين لموقعك الإلكتروني؟ تعلم ما هي ردود أفعال المتابعين على صفحات التواصل الاجتماعي وتحسين ما تبذلونه من جهود لتلبية رغباتهم.

لا تحاول أن تكن أستاذاً في كافة المجالات

تخيل لو حاولت الحفاظ على الوجود الفعّال في كافة منصات التواصل الاجتماعي المتاحة لك، إن من شأن ذلك أن يحد بمقدار الوقت والجهد الذي يكرس في كل منها.

وبدلاً من ذلك، اختار عدد قليل من الشبكات الاجتماعية التي على علم بها، وأن الجمهور المستهدف في فعالية مستمرة عليها، على سبيل المثال، إن تاجر خاتم خطوبة يريد أن يكون نشطاً على الإنستغرام وبينتيريست وهما شبكتان اجتماعيتا تعتمد على الصور بشكل كبير، أما لينكدإن سيكون استخدامه هنا مضيعة للوقت.