الرياض – أوان

إذا كنت في مرحلة التأسيس ولديك منتج جاهز، فأنت مؤهل للاستفادة من مبادرة الاستثمار الجريء التي يصل رأس مال صندوقها الحكومي إلى 2.8 مليار ريال.

مبادرة تأتي ضمن خطة تحفيز القطاع الخاص التي أطلقتها الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة “منشآت” ووحدة المحتوى المحلي وتنمية القطاع الخاص “نماء”، مستهدفة المنشآت الناشئة (الصغيرة والمتوسطة) ورواد الأعمال.

يتيح البرنامج الاستثمار مع المستثمرين الرياديين، والمسرعات والحاضنات، وأصحاب الصناديق الذين يستثمرون في مرحلة التأسيس عن طريق الاستثمار المشترك معهم، فيما يشكل كل من “أرامكو السعودية” و”بياك” وعقال” و”وادي جدة” شركاء للبرنامج.

يهدف البرنامج إلى تحفيز بيئة التمويل لرواد الأعمال في المملكة العربية السعودية وتغطية الفجوات التمويلية الحالية للأعمال الناشئة، كما يركز على الاستثمار في المنشآت خلال مراحل نموها المبكرة، عن طريق برامج مختلفة تنطلق قريباً كبرنامج الاستثمار في الصناديق وبرنامج الاستثمار بالمشاركة.

ويسعى برنامج الاستثمار في الصناديق إلى الاسهام بالاستثمار في صناديق رأس المال الجريء في مراحل ما قبل التأسيس والتأسيس ومرحلة النمو الأولي، ويمكن لأصحاب المنشآت ورواد الأعمال الاستفادة من برنامج الاستثمار في الصناديق من خلال التواصل مع الصناديق التي سيتم الإعلان عنها.

وسيفتح باب المشاركة مع المستثمرين ذوي الخبرة كالشركات الكبرى، والشركات العائلية والأشخاص المرخص لهم بالاستثمار بحيث يتم الاستثمار عن طريق المشاركة معهم، و يمكن لأصحاب المنشآت ورواد الأعمال الاستفادة من برنامج الاستثمار عن طريق التواصل مع شركاء البرنامج بعد الإعلان عنهم وشرح المتطلبات اللازمة.

الجدير بالذكر أن الاستثمار الجريء يعد المبادرة الثالثة التي أطلقتها “منشآت” بالتعاون مع وحدة المحتوى المحلي وتنمية القطاع الخاص “نماء” ضمن خطة تحفيز القطاع الخاص، بعد مبادرتي الإقراض غير المباشر الهادفة إلى تقديم حلول تمويلية وقروض بمميزات تنافسية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال، ومبادرة “استرداد” التي تهدف إلى استرداد الرسوم الحكومية لمساعدة الشركات الناشئة على النمو وتعزيز فرص نجاحها واستدامة أعمالها، ويمكن الاطلاع على تفاصيل مبادرة الاستثمار الجريء والتقديم عليها من خلال زيارة الرابط التالي: gvc.monshaat.gov.sa