مقالات

اعرف مواطن قوتك حتى تصبح رائد أعمال ناجح

ماركوس سميث – مؤسس InnerFight

 

كريادي أعمال وفي بداية مسيرتك، لن تكون مصقولاً بكافة المهارات والمعلومات المعرفية المطلوبة، وستكون هنالك العديد من الأمور التي لا تزال بحاجة لتعلمها، وربما بعض الأمور التي ستبدأ بتعلمها من جديد، وكافة تلك الأشياء تحصل بالغالب.

إلا أن هناك بعض الأمور التي يمكنك السيطرة عليها ببساطة، أنا لا أقول لك أنك جيد فقط فيها، بل أنت بارعٌ فيها تماما، ويطلق عليها استيعاب للنفس، أو أطلق عليها الاسم الذي ترغب به، ولكن ما أريدك أن تفعله هو أن تكتب الأمور التي تتميز فيها، ومن ضمنها بعض الأمور التي قال الأشخاص الآخرين أنك بارع فيها، أو التي أنت على معرفة بها.

هذا التمرين هو في بعض الأحيان عكس ما يحدث عندما يبدأ المرء في مجال ريادة الأعمال، حيث يبدأ هنا التفكير بالأمور الصعبة التي يعيش فيها الريادي، وبعد ذلك يبدأ بالتفكير في نقاط الضعف وأوجه القصور والأمور التي تؤدي لفشل أعماله.

وعندما نبدأ التفكير في تلك الأمور، نحن نركز كامل طاقتنا على ذلك، مما يجعلها من الأمور الأولية، ونبدأ باستيعابها، وفجأة ستكون الفكرة التي كانت يوماً ما هي فكرة تجارية كبيرة وبإمكانيات هائلة، تصبح فجأة خاطئة حتى قبل أن نبدأ بها.

ولقد رأيت العديد من رواد الأعمال يركزون على نقاط الضعف وتكريس الكثير من الوقت لها لدرجة تجعلهم ينسون نقاطهم القوة الجيدة لديهم، لذلك تذكر أن علامتك التجارية ستتميز من خلال نقاط قوتك، وبطبيعة الحال، نقاط الضعف تحتاج أيضاً لتنمية وعناية لنسيطر عليها، ولكن نحن كرجال أعمال، لدينا العديد من الأمور للقيام بها خلال 24 ساعة، وستنجز ذلك إذا قمت باختيار الأمور التي تركز طاقتك عليها.

والآن لديك القائمة بالأمور التي تسيطر عليها، القي نظرة فاحصة على كل منها، تلك هي نقاط قوتك، وأنت لن تكون كما أنت الآن إن لم تكن تلك النقاط الإيجابية، والخطوة التالية الآن، هو أنه عليك أن تتمحص كل نقطة من نقاط قوتك، وابدأ بالتنقيب عنها ومعرفة ما فائدتها في عملك، ابدأ بالتفكير في الكيفية التي يمكن أن تستفيد منها كرجل أعمال، وكيف يمكن مساعدتك لتحقيق رؤيتك، وكيف ستستفيد من تلك القوة، وبذلك، عليك أن تبدأ في بناء استراتيجية العمل التي تدور حول ما أنت عليه، والأمور الجيدة التي تتقنها، وهذا سيشكل الأساس القوي لعملك، وستتمكن من الاستمرار في التركيز على الأمور الجيدة والإيجابية والحصول على أفضلها، لأنه عندما يطرح عملك في الأسواق ومع وجود العديد من المنافسين السيئين، أنت بحاجة لأن تكون أفضلهم.

ولكن لا تكن متغطرساً وتعتقد أنه لم يكن لديك نقاط ضعف – لأننا جميعنا نملكها، وعلينا أن نكون ناضجين ونتقبلها، ولكن يجب أن يبقى التركيز الرئيسي واهتمامنا على مواطن قوتنا، وسترى أن هنالك العديد من الأشخاص الذين عالجوا نقاط القوة لديك بنقاط ضعف، وهذه هي الفكرة، أليس كذلك؟

السابق
كيف تسترد الرسوم الحكومية المدفوعة؟
التالي
7 نصائح لتكون علامتك التجارية متفوقة في وسائل التواصل الاجتماعي